أشــعار ســارة لصــار الصفحة 4 من 18

بواسطة: سارة لصار

أيها الحجر

تكلم أيها الحجر...
بالله عليك لا تتركني على الجمر...
لا تجعلني أسيرة الضجر...
فقد مل مني و سئم القمر...
بانتظارك عيوني قتلها السهر...
تكلم أيها.. الصخر...
عذرا..
أنت لست كذلك...
لكن الصمت ينسب للحجر...
سئمت الإنتظار...
هل ترديني أن أنفجر..؟
و تنساب العبرات مني كالمطر...
تجرف معها كل الأحاسيس كالنهر...
ينساب على التضاريس و يمحى كل أثر...
ألن تتكلم...
ألن تقول ما أريد سماعه...
ألم يتعبك الانتظار...
ماذا تنتظر بعد...
أن أرحل بعيدا في هذا القطار...
فعلا...
فقد سئمت كلام النظرات...
و التعبير بصمت و سكات ...
أحقا لم تمل الانتظار...
ألم يتعبك كتم الأسرار...
لا أريد أن تلعب بي الأقدار...
فالإرهاق أتعب الفؤاد كأنه في الأسفار...
أيها الحجر...
متى ستعترف أمام كل البشر...
بأن حبك لي لن يموت و لن يندثر...
فحبك عاصفة لعبت بي كما يلعب
الخريف بأوراق الشجر...
فقط تحرر...
و لا تكن كالحجر.