الحكمة في شعر أبي تمام الصفحة 5 من 8

بواسطة:

الهمزة
وإنّ المدح في الأقوام ما لم يشيّع يالجزاء هو الهجاء
* شكوت وما الشكوى لنفسي عادةٌ = ولكن تفيض النفسُ عند امتلائها
الباء
* لعمرك لليأسُ غير المريب = خيرٌ من الطمع الكاذبِ
وللريث تحفزه بالنجاح = خيرٌ مِن الأمل والخائبِ !


الراء
* وما نفعُ مَن قد مات بالأمس صادياً = إذا ما سماءُ اليوم طال انهمارها !؟
وما العرفُ بالتسويف إلا كخُلّةٍ = تسليتَ عنها حين شطّ مزارها
وخيرُ عِداتِ المرء مختصراتها = كما أنّ خيراتِ الليالي قصارها


الضاد
* ذل السؤال شجًى في الحلق معترض = مِن دونه شَرَقٌ من خلفه جرضُ


الفاء
* ليس جدع الأنوف جدعاً ولكن = بعض من تصطفيه جدعُ الأنوف!
لو بأسد العريف نيطت عُرى المنّ = لذلّت وقابُ أسد العريف !
* أفن التظنّن بالتيقن إنه = لم يفنَ ما أبقى الثناء المضعفا


القاف
* فلينظرن المرءُ من غلمانه = فهمُ خلائقه على أخلاقه

اللام
* وإن نفسُ امرئ دقّت رأينا = بعرصة جوده كرماً جلالاً
* كم مُغطّى قد اختبرنا نداه = واعتبرنا كثيره بالقليل !
* وإنّ امرأ ضنّت يداه على امرئ = بنيلِ يدٍ مِن غيره لبخيلُ


الميم
* إن اصطناع العرفِ ما لم تولِهِ = مستكملاً كالبُردِ ما لم يُعلم
والشكر ما لم تستتر بصنيعهِ = كالخطّ تقرأه وليس بمعجمِ
* لا يُحمد السّجلُ حتى يُحكم الوذمُ = ولا تُربُّ بغير الواصلِ النّهم
وفي الجواهر أشباه مشاكلةٌ = وليس تمتزجُ الأنوارُ والظلم
ورُبّ خطبٍ رمى إلفين فانصدعا = عن المودة والأسباب تلتئم
يصورُ قلبيهما عهدٌ يجدده = طولُ الزمان ولا يغتاله القِدم
ذماً العقوق وردّاً فضل حلمهما = وراجعاً الوصل واستثناهما الكرم
* دنيا ولكنها دنيا ستنصرم = وآخر الحيوان الموت والهرم !
* ولا تقل قِدمٌ أزرى بحاجته = ليس العلا طللا يزري به القِدمُ
* وما خير حلمٍ لم تَشُبْهُ شراسةٌ = وما خيرُ لحمٍ لا يكونُ على عظم ؟!
وهل غير أحلاقٍ كرامٍ تكافأت = فمِن خُلُقٍ طلْقٍ ومِن خُلقٍ جهْمِ ؟!
* وتصرّف الإخوانِ إن كشّفتهم = يُنسيك طول تصرّف الأيام !