الحكمة في شعر أبي تمام الصفحة 4 من 8

بواسطة:

الهمزة
*إذا جاريت في خلق دنيئاً = فأنت ومن تجاريه سواءُ
رأيت الحر يجتنب المخازي = ويحميه عن الغدر الوفاء
وما مِن شدة إلا سيأتي = لها من بعد شدتها رخاء
لقد جربت هذا الدهر حتى = أفادتني التجارب والعناء
إذا ما رأس أهل البيت ولى = بدا لهم من الناس الجفاء
يعيش المرء ما استحيا بخير = ويبقى العود ما بقي للحاء
فلا والله ما في العيش خير = ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
إذا لم تخش عاقبة الليالي = ولم تستحي فافعل ما تشاء
لئيم الفعل بمن أمسى وأصبح أمره = تَبَعاً لأمر الدودة الشّعراء
* قال لي الناصحون ، وهو مقال : ذمّ مَن كان خاملاً إطراء


الباء
* إنما الضغيم الهصور أبو الأشبال = منّاعُ كلّ خِيس وغابِ
* إذا كان وجه المرء يبْساً فإنه = يُقاسي عِجاناً لا امتراء به رطباً
* ما إن سمعتُ ولا أراني سامعاً = أبدا بصحراءٍ عليها باب !
من كان مفقودَ الحياء فوجهه = من غير بوّاب له بوّاب


التاء
* إن البلاد إذا السيول تعاودت = ساحاتها غَمر الفضاء نباتها !
الدال
* ومدحُ مَن ليس أهل المدح أحسبه = عضواً تفصّل من قلبي ومن كبدي
* أطلت روعك حتى صرتَ لي غرضاً = (قد يُقدمُ العير من ذعرٍ على الأسدِ)


الراء
* إذا تذكرتكّ تذكرتني : = ( قد ذلّ مَن ليس له ناصرُ ! )
* ترك اللئيم ولم يمزّق عِرضه = نقصٌ على الرجلِ الكريم وعارُ
* لو كان للجَمَلِ المجلّل ريشةٌ = ما شك خَلْقٌ أنه سيطيرُ
* وهل يبقى لثوبِ الصدق ماءٌ = إذا أدمنتَ فيه على القصارة ؟


القاف
* الدار ناطقةٌ وليست تنطق = بدثورها أن الجديدَ سيخلق
* همم الفتى في الأرض أغصانُ الغنى = غُرست وليست كلّ عامٍ تورقُ
* لم أزلْ عالماً بأن ليس خلق = دام حلوا إلا وسوف يُذاق !


الكاف
* إذا رأيت الغُلام قد طلعت = بخده شعرةٌ فقد هلكا !


اللام
* ما أنسلت حواءُ أحمقَ لحيةٍ = مِن سائلٍ يرجو الغنى من سائلِ !
* ما زلتُ أعلمُ أنّ بحرَكَ مِلحةٌ = وازددتُ لما صرتُ نصبَ الساحلِ
وكذاك مَن قصد اللئام بعاجلٍ = في المدحِ سُوّدَ وجهه في الآجلِ


الميم
* وأجرتَ جوداً بما قد كنت تمنعه = ( ما كل جود الفتى يُدني مِن الكرم ! )
إن أبلَ فيك بأن أصبحت منتهباً = ( فالمرء قد يُبتلى في صالح الحُرُمِ )


النون
* ألا ترى كيف يبلينا الجديدان = وكيف نلعبُ في سرّ وإعلان ؟
لا تركنن إلى الدنيا وزخرفها = فإن أوطانها ليست بأوطان
وامهد لنفسك مِن قبل الممات ولا = يغررك كثرة أصحابٍ وإخوان
* وإساءاتُ ذي الإساءة يُذكرنك = يوماً إحسان ذي الإحسانِ