عجائب مشاهداتي في رحلة ماليزيا الصفحة 7 من 11

بواسطة: د. إسلام المازني

* محطات البنزين (الوقود) كثير منها بنظام أخدم نفسك بنفسك، فأنت تضع المال في الماكينة وتركب الأنبوب لنفسك، ويتوفر راتب العامل وتقلل فرص السرقة التي عانوا منها.

* إجراءات الحماية عالية جدا في السيارات والمنازل (من البرق والحريق وغيره) والرعاية الصحية جيدة جدا.

* وزارة الصحة تتبنى بعض العلاجات بالأعشاب رسميا خلافا لبلادنا، وتصرح بأقسام مما يسمى الطب البديل لا يسمح بها في بلادنا (شريطة أن يكون الممارس طبيبا)، وسرني أن يعترفوا بشهادتي بدون معادلة (مثل ألمانيا مثلا) خلافا لبعض الدول العربية التي تشترط اختبارك أولا.

* يتم تفعيل التكنولجيا لصالح البلاد لدرجة طيبة جدا (عكس الدول التي تسخر التكنولوجيا لإتلاف البلاد والعباد) فخدمة الرسائل القصيرة تستخدم حكوميا لتوفير وقت الحوار مع الموظف وليقوم موظف بأكثر من دور، فيمكنك مثلا بث الشكاوى الحكومية الرسمية وحجز الرحلات للخارج والتعامل في كل المجالات مع رجال الأعمال بإرسال رسالة قصيرة من المحمول (بل حتى تطليق الزوجة أحيانا)، ورغم أن الإقتصاد بيد غير مسلمين إلا أن المسلمين (على شتى مشاربهم) هم الساسة والكوادر العلمية النابهة ويسعون في المنافسة حثيثا، إلا أن الضغوط الخارجية ودعم الصين لبنيها يقفان مع رجال الأعمال الصينين.

يقولون في الإسلام ظلما بأنه *** يصد ذويه عن طريق التقدم
هل العلم في الإسلام إلا فريضة *** وهل أمة سادت بغير التعلم
لقد أيقظ الإسلام للمجد والعلا *** بصائر أقوام عن المجد نوم
فأشرق نور العلم من حجراته ***على وجه عصر بالجهالة مظلم

• الاقتصاد بيد البوذيين والهندوس، وغالبيتهم من الصينيين (متجنسين) وغير المسلمين عموما لهم أكثر من ثلثي الإقتصاد، وهم غير حريصين على مصالح البلاد ولا تقدمها بل على ثرواتهم.

* يحكون أن الحمية انتابت محاضر محمد حين قال له البريطانيون عند انتهاء الإحتلال: أنتم فاشلون لا تعرفون شيئا وسنترككم وسترون أنكم عاجزون (أو ما شابه)، فصمم الرجل على النهوض بالبلاد مع مراعاة مصالحه الشخصية (لكن بنسبة أقل كثيرا من بلاد الواق، فهو ملياردير وابنه كذلك ولكنه ترك البلد تنتعش ماديا رسميا وشعبيا)، وقرر للرد على التحدي والإهانة البريطانية أن يصنع شيئا مميزا في كل مجال، فصنع أكبر برج في آسيا وأطول كوبري ووو..



* تحاول الحكومة جعل اليابان إعلاميا مثلا أعلى في التكنولوجيا (دفع الناس لتقليدها) ويعتبر عامة الشعب إندونيسيا مثلا في الدين (بعد العرب يقلدون الإندونيسين في كل بدعة لأنهم الأسبق والأكثر عددا فيرون أنهم أصوب دينا ويحتكمون لتصرفاتهم وزيهم وكل شيء على الصعيد الشخصي)
ونحن لا ننكر أننا نشاركهم في حب القيم الرائعة (بث التعليم منذ الصغر على أن ـ الإتقان أهم من السرعة ـ ضرورة بذل أقصى جهد... الجاهل من يجهل اللغات والكمبيوتر)

والعقلاء يعرفون سلبيات النموذج الياباني الإلكتروني، ويدركون أين القدوة والشخصيات المفكرة موجودة (ميزة التعليم الجيد وسهولة السفر وتفتح الملكات) لكن لا يد لهم ولا تأثير ولابد من العمل ليعود النور.....
اللهم أبرم لأمتنا أمر رشد يرضيك فلا خير لها إلا معك ...على أي صعيد ...

ولا ينال المعالي الغر غير فتى *** يدوس شوك العوالي غير منتعل

* مستوى التعليم مرتفع جدا، حتى إن إحدى الجامعات (مارا) صنفت من النخبة عالميا، وبعض الجامعات البريطانية العريقة التي لا تنتشر خارج بريطانيا فتحت فروعا هناك دلالة على قبولها للمستوى.


العلم مشكاة الحجى فبدونه *** ما إن تحرك خاطر بصواب
قد تصدأ الألباب فى سكناتها *** والعلم يغدو صيقل الألباب

• التعليم الإبتدائى متميز، والداخلي أروع من ناحية شمولية النظرة والتقييم للطالب، وتحبيب الطالب في العلم والإبتكار، والمدارس الإسلامية تغلق بالتدريج للأسف رغم جودتها وبساطتها، وهي التي قدمت النابغين على مدار السنين فليس العيب في الإسلام بل فيمن يراه شعائرا فقط... والغرب نفسه برز منه منصفون أقروا بأن الإسلام هو أبو الحضارة.
ومن نماذج تلك الشهادات شهادة آدم متز في كتابه ((حضارة الإسلام في القرن الرابع الهجري)) وشهادة جوستاف لوبون في كتابه ((حضارة العرب)) وشهادة زيجريد هونكه في كتابها ((شمس الله تشرق على الغرب)) وغيرهم.. وكلهم أشادوا بالحركة العلمية التي كان المسلمون روادها، وأشادوا بصفة خاصة بأعظم ما كان في تلك الحركة العلمية، وهو اتخاذ المنهج التجريبي في البحث العلمي، الذي كان هو أساس كل التقدم الحالي في ميدان العلوم.

أما قد علمنا والعقول شواهد *** بأن انقراض العلم أصل المهالك!
إذا أذهب الله العلوم وأهلها *** فما الله للشعب الجهول بتارك

• تفشت حمى التغريب الأتاتوركي حينا، فتم تغيير الكتابة بلغتهم (لغة الملايو) من الحروف العربية للحروف الإنجليزية من عقود، ويبقى الجيل الأكبر سنا فقط يقرأ ويكتب بالحروف العربية (فمثلا كلمة سلام تكتب سلامات أو selamat). ويبكون العصر الذي كانوا فيه أقرب للغة القرءان

فلتَسمَعُنّ بكل أَرضٍ داعياً *** يدعو إِلى الكذّابِ أَو لسَجاح
ولتشهدُنّ بكل أَرض فِتنةً *** فيها يباعُ الدِّين بيعَ سَماح