أهمية دراسة العقيدة و حكم تعلمها الصفحة 3 من 5

بواسطة: د. ربيع أحمد

بطلان الدعوى بأن الإيمان يكفي دون الاهتمام بالعقيدة: ومن خلال تعلُّمنا أهمية العقيدة، يتبيَّن بُطلان الدعوى بأن الإيمان يكفي دون الاهتمام بالعقيدة؛ حيث إن الإيمان لا يكون إيمانًا إلا إذا صحَّت العقيدة، أمَّا إذا لم تكن العقيدة صحيحة، فليس هناك إيمانٌ ولا دينٌ‏.‏ هل تعلُّم العقيدة ضروري؟ ومن خلال تعلُّمنا أهمية العقيدة، يُمكننا أن نُجيب عن سؤال هام، ألا وهو: هل تعلُّم العقيدة ضروري؟ والجواب: نعم؛ فتعلُّم العقيدة ضرورة من ضرورات الإنسان التي لا غنى له عنها، فالإنسان بحسب فِطرته يَميل إلى اللجوء إلى ربٍّ يَعتقد فيه القوة الخارقة، والسيطرة الكاملة عليه وعلى المخلوقات من حوله، وهذا الاعتقاد يحقِّق له الميل الفطري للتديُّن، ويُشبع نَزعته تلك، والعقيدةُ الإسلامية تقوم على الاعتقاد الصحيح الذي يُوافق تلك الفطرة، ويَحترم عقلَ الإنسان ومكانته في الكون. هل الحاجة إلى العقيدة الصحيحة حاجة مُلِحة؟ ومن خلال تعلُّمنا أهمية العقيدة، يُمكننا أن نُجيب عن سؤال هام، ألا وهو: هل الحاجة إلى العقيدة الصحيحة حاجة مُلحة؟ والجواب: نعم، الحاجة إلى العقيدة الصحيحة حاجة مُلِحة، فلا حياة للقلب ولا طُمأنينة ولا سعادة إلا بصحة العقيدة، فإذا انطبَعت العقيدة الصحيحةفي نفس العبد - من العلم بالله وتوحيده، ومحبَّته وخشيته، وتعظيم أمره ونَهيه، والتصديق بوعده ووعيده - سعِد في الدنيا والآخرة، وسعِد مجتمعه به؛ ذلك أن صلاح سلوك الفرد تابعٌ لصلاح عقيدته وسلامة أفكاره، وفساد سلوك الفرد تابعٌ لفساد عقيدته وانحرافها. وداعًا للقلق مع العقيدة الصحيحة: والعقيدة الصحيحة تُخلِّص العبد من القلق والتوتر العصبي والاكتئاب، فصاحب المعتقد الصحيح يؤمن بقدر الله، وأن الله مدبِّر الأمر، وأن الله غفَّار الذنوب، فإن وقَع في ضيق يدعو ربَّه، فيُفرِّج كرْبه، وإن أذنَب استغفَر، فيَغفِر الله له، وإن حدَث ما يُحزنه، حمِد الله واسترجَع؛ لأنه يَعلم أن الله هو المقدِّر، فلا يقدِّر شيئًا إلا لحِكمة، فلا يَكتئِب ولا يَقنَط. وصاحب المعتقد الصحيح تَجده مُطمئنَّ النفس، هادئ البال، قريرَ العين، ليس بالقَلِق ولا بالحيران، حتى كان يقول أحدهم: 'نحن في سعادة لو علِمها الملوك، لقاتَلونا عليها'، وقيل للعالم عبدالله بن المبارك: 'مَن الملوك؟ قال: الزُّهَّاد، قالوا: فمن السَّفِلة؟ قال: الذين يأكلون بدينهم، قالوا: فمَن سَفِلة السَّفِلة؟ قال: الذين يُصلحون دنيا غيرهم بتضييع دينهم'. ولا يُمكن أن ينجوَ العبد في الآخرة إلا بصحة العقيدة؛ قال تعالى:﴿ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [الأنعام: 88]. لذلك الحاجة إلى العقيدة الصحيحة حاجةٌ مُلِحة. الاهتمام بالعقيدة ليس معناه إهمال الفقه: ولا يَلزَم من تركيزنا واهتمامنا بالعقيدة إهمالُ الفقه والأخلاق؛ لأن الإسلام عقيدة وعملٌ. آثار ضياع العقيدة الإسلامية: وبعد أن عرَفنا أهمية العقيدة وفائدة تعلُّمها، والسبب في الاهتمام بدراستها - نأتي إلى موضوع هام، ألا وهو: آثار ضياع العقيدة الإسلامية بين الأمة، فلا ريبَ في أن للعقيدة التي يَحملها الإنسان أثرًا في توجيه سلوكه وتصرُّفاته، وأن أي انحرافٍ في هذه العقيدة، أو ضياع لهذه العقيدة، يظهر في حياة الإنسان العملية والخُلقية، ومن ثَم يؤثِّر ذلك بشكلٍ ملموس