عفوك شعب سوريا العظيم الصفحة 1 من 3

بواسطة: مأمون أحمد مصطفي

لم يكن امامنا سوى الاعتراف والاعتذار، ولم يتبق امامنا سوى الانخراط والاندماج، الاعتراف بثورتكم المجيدة الممجدة، والاعتذار عن ترددنا في اعلان الانتماء اليكم والاندماج فيكم، والانخراط في مشواركم المتوج بالصبر والاناة والجهاد والوفاء لله جل في علاه، ممارسة واضحة جلية، قولا وفعلا ودعاء والما وحرقة على مصابكم العظيم.

اليوم، نقف نحن شعب فلسطين، احرار فلسطين، ابناء الوطن والمقاومة والنضال والجهاد، على اعتاب الفخر والعزة، دون ان نملك مقدار شعرة من الجرأة لدخول بوابات الفداء والعظمة والثورة والتضحية والجهاد، ليس لأننا لانعرف الطريق التي تقود الى تلك الاراضي الوارفة بأرواح الشهداء وانات المعذبين ودماء المجروحين وصرخات المغتصبات، فنحن ندرك ونعي السبل الموصلة الى تلك الجنان، لكننا امام عظمة جهادكم، وقوة صبركم، ومتانة استمراريتكم، وصلابة تضحيتكم، نشعر بضآلة ما ملكنا وما نملك، فلا اقل من ان نعلن خجلنا وحياءنا من الادعاء باننا مثلكم، او حتى يمكن ان نتشابه مع ما تملكون من عظمة وقوة، استطاعت حتى هذه اللحظة ان تصمد امام بطش الحقد المجتمع من النازية والفاشية والستالينية في بوتقة صهرت احقاد الفرس وحزب اللات وقوات المهدي واستبداد روسيا وقهر الصين لشعبها في الساحة التي اعدم بها ما يزيد عن نصف مليون متظاهر.
عفوك شعب سوريا، فنحن، عن سبق اصرار وترصد مارسنا خيانتك، بصمتنا وصمت اقلامنا، بصمت حناجرنا وافواهنا، بصمت اجسادنا واصابعنا، بصمت ضعفنا وترددنا، بصمت ذواتنا التي حولناها الى قبور مهجورة. نعم، نحن نعترف وعن وعي كامل، وضمير نابض مهتز، وروح تواقة للتطهر وغسل ادرانها، باننا مارسنا نحو الثورة السورية، ودماء الجرحى، وارواح الشهداء، ونداء المكلومين والمكلومات، وانات المغتصبات، خيانة من الصمت لم تمارسها امة قبل، خيانة عن سبق اصرار وترصد، وعن وعي ناضج مكتمل، وكنا ونحن ممرغين بالذل نحاول ان نخلق اسبابا ومبررات، حججا فارغة الفحوى والمظهر، من اجل ارضاء ذلنا الممرغ بالذل والهوان الناتج عن صمت لم يكن يوما ضمن حساب الثورة والثوار.

نعتذر الان، عن سبق اصرار وترصد، تطهرا من خيانة الصمت، اعتذار الطالب الذي ساقه جهله الى دروب الظلمة والظلمات، واعتذار العائد التائب من ذنوب كلها كبائر او تكاد تتخطى كبرى الكبائر، وهو اعتذار الفطرة التي تلوثت، دون ان تغسل عوالقها بدماء سفحت من شرايين مزقتها سكاكين النظام وخناجره المصنوعة في بلاد فارس، والمصقولة في بلاد الروس، والمشحوذة في بلاد الصين.