الذَوْق خُلُقْ الصالحين الصفحة 1 من 4

بواسطة: نبيل جلهوم

اللهم إنى أشهدك أنى أحب نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، رسول الانسانية ، ومنبع الأخلاق الذكية ، وأساس الخيرات الدنيوية والأخروية ، والداعى لكل مافيه السعادة والسرور لجميع البشرية ، مَنْ جَعلْت منه الرحمة المهداة ، وفى إتباعه الأساس لكل من يرجو النجاة ، صاحب الخلق العظيم ، والذوق العالى الرفيع ، الذى منحته الحياء الجميل فجملته به وزينته ، فلم تجعله صلى الله عليه وسلم إلا نورا لكل سالك ، وهداية لكل شارد ، وجعلت الفخر والكرامة والعزة لكل مسلم فى أن يتبع ذلك الرسول الإنسان ، صاحب أفضل الأخلاق وجميل الخصال الحسان ، من كان بالطفل وبالزوجة والبنون والبنات والناس رؤوفا رحيما صلى عليه الله النبى العدنان .


زينته بالحلم وأكرمته بالعلم وفقهته فى الدين فجعلت منه النور المبين لكل من أراد أن يتخلق بأخلاق الصالحين المؤمنين ،
صلى عليك الله يارسول الله صلاة كاملة وسلاما تاما تكونان سببا فى حل عقدنا وانفراج كربنا وقضاء حوائجنا والفوز بجميل وأحسن الرغائب ، وعلى آلك وصحبك فى كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم عند الله أرحم الراحمين وحبيب سيد المرسلين .


لماذا الذوق ؟؟؟


لأنه سلوك غفل عنه كثير من عوام الناس إلا من رحم الله ، وكثير كذلك من الملتزمين بالدين ، فضاعت ذوقيات التعامل وأصبحنا
نرى سلوكيات يندى لها الجبين ، قد لا تحدث ممن هم على غير ديانة سيد المرسلين النبى محمد طه الأمين .


الذوق والاسلام :


ما الذوق فى الاسلام إلا شعار الدين والباعث الحقيقى لكل خلق متين والداعى لكل خير وجمال ومتانة فى علاقات الناس أجمعين ، فله ترتاح النفوس وبه تزداد المحبة والراحة ويزول كل كرب وهمّ عن المكلوم ومن يحملون ضيقا فى النفوس .


بالذوق .. ستُحل المشاكل ومعضلات الأمور .
بالذوق .. سيفوز الناس بقلوب صافية .
بالذوق .. لن نجد بين المسلمين الغل والحق والحسد .
بالذوق .. سترتاح النفوس ولن تجد إلا كل جمال وسعد وتكافل ملموس بين الناس ومحسوس .


صدق الله العظيم :


صدقت ربى وتعاليت عندما مدحت وأثنيت على نبيك وحبيبك محمد صلى الله عليه وسلم عندما قلت وقولك الحق :

( وإنك لعلى خلق عظيم ) القلم آية4 .

فلم تمتدحه فى هذه الآية الشريفة بعشيرته .. ولم تمتدحه بفتوته .. ولم تمتدحه بشجاعته .. ولم تمتدحه برسالته ..
وهذا كله وغيره يستحق المدح به والثناء عليه ، إلا أنك ياربنا ياعظيم أردت بهذه الآية البسيطة والمكونة
من أربع كلمات .. أردت بها ومنها أن تعطى الاشارات وتنبهنا إلى نبينا العظيم وإلى أخلاقه العظيمة التى لم يبلغها

أحد مثله ، وكأنك ياربنا ترسل لنا ومضات مُسعدات لنا فى حياتنا لن نجدها إلا أذا كنا كحبيبك بالأخلاق عظماء وبالذوقيات والسلوكيات علماء ومطبقين لها وفقهاء .

نحو ذوقيات هامة :


1. الاتصالات :

قد تجد كثيرا من الناس يتصل بك على الهاتف بطرق لا ذوق فيها ولا أخلاق ، يطلبون الرقم ويظلون على الاتصال دون توقف ، فى الوقت الذى يجب أن يتوقف بعد مرور ثلاث رنات على الهاتف ، فقد يكون المتصل عليه مشغولا فى أمر هام ، قد يكون بعمل أوإجتماع لا يستطيع الرد وقتذاك ، قد يكون مريضا غير قادر على الحديث بالهاتف ، قد يكون الهاتف على وضعية الصامت ، قد يكون المتصل عليه نائما ، قد يكون وقد يكون وقد يكون ..

فيا متصلا بالهاتف كثيرا .. لا داعى أن تطيل الاتصال وتكرره كثيرا .. وكن صاحب ذوق وإكتفى بثلاث رنات ..
فالذوق جمال ورحمة واللبيب بالاشارة يفهم .


2. البيوت :

قد يذهب البعض إلى الناس فى بيوتهم ، فيطرقون الباب المرة وعشرات المرات فى حين أن الاسلام قد حدد فى ذلك مايدلل على جمال الذوق والأخلاق بأن تطرق الباب مرة ثم تنتظر ثم تتبعها الثانية ثم تنتطر ثم الثالثة وتبتعد عن الباب ’ فاذا لم يرد عليك أحدٌ فتوكل على ربك وإرجع هو أقرب للتقوى وأحفظُ لماء الوجه .

فقد يكون صاحب الدار نائما وقد يكون على غير إستعداد لأن يقا بلك وقد يكون الدار غير منظما ولا مرتبا
وقد يكون وقد يكون وقد يكون ...

فيا طارقا لأبواب الناس .. كن صاحب ذوق وتأدب بأداب الاسلام .. فالذوق سعادة .