الدعاية الصهيونية الصفحة 7 من 8

بواسطة: أحمد عبد الفتاح سلامة

يتخذ الإعلام مكانة مرموقة وبارزة في هيكل بناء الدول الحديثة، وقد أصبحت وسائل الإعلام بما لديها من تأثير في جميع نشاطات الدولة عنصراً أساسياً وحاسماً في التعبير عن الخيارات الداخلية والخارجية للدول والمجتمعات، وهي بذلك تقف على قدم المساواة مع أهم مؤسسات الدولة استشعاراً من القائمين على أمرها بضرورة أن يكون للإعلام موقع أكثر تقدماً وإمعاناً في تأكيد دورة في المحافظة على مقومات السيادة والإستقلال الوطني.
فقد تعاظم دور الإعلام، وخاصة في هذا العصر الذي اكتسب ملامحه من تـنوع تقنية الاتصال وتطورها مما جعل الإعلام يشكل حضوراً فاعلاً داخل وحدات التيار الإجتماعي ويحدث تأثيره (الإيجابي أو السلبي) في مفردات كل وحده بدءاً بالفرد ومروراً بالأسرة والشعب وانتهاء بالمجتمع الدولي.
وبفضل القدرات الهائلة التي تمتاز بها وسائل الإعلام في تحويل وتغيير وتثبيت الآراء والمواقف والقناعات، أصبح الأخذ بناصية فنون وتقنيات الإعلام أمراً مهماً وضرورياً تضعه الدول في مقدمة أولوياتها، وأصبح مستوى نجاح الدول في تحديث إعلامها أحد أهم مقاييس التقدم ومواكبة حضارة العصر.
وللإعلام الصهيوني منذ نشأة الكيان الإسرائيلي أساليب مختلفة يستخدمها في خدمة أطماعه وأهدافه في فلسطين.
فقد عرفت الدعاية الصهيونية أن تخاطب الناس حسب مستوياتهم الإجتماعية والإقتصادية، وحسب توجهاتهم الفكرية والعقائدية، وانتهجت الدعاية الصهيونية أساليب متنوعة لمخاطبة الناس من أجل تحقيق أهدافها.
لقد تركز الإعلام الصهيوني منذ نشأته على مراكز الثقـل السياسية العالمية أي في البداية على أوروبا ثم بعد ذلك على أمريكا الشمالية، وبما أن الحركة الصهيونية قد ربطت نفسها منذ البداية بالدول الكبرى وطموحاتها وأطماعها السياسية الإقتصادية فقد حرصت على أن تحافظ على علاقة خاصة بهذه الدول صاحبة القرار السياسي، وعملت الدعاية الصهيونية على أن تدعم سياسة الحركة الصهيونية المرتبطة بأطماع هذه الدول ليس على الصعيد السياسي فحسب بل على صعيد الأعلام أيضـًا، لقد جعل الإعلام الصهيوني- من خلال نشاطه وتركيزه على التأثير على الرأي العام في تلك البلدان- من الرأي العام رافدًا وداعمـًا لسياسة الدولة المؤيدة للأهداف الصهيونية والمتفقة مع الأهداف الإستيطانية الصهيونية.
ولاشك بأن الأساليب الإعلامية المختلفة التي ينتهجها الإعلام الصهيوني هي دليل واضح على أن الحركة الصهيونية هي من الحركات القليلة في هذا العالم التي أحسنت استخدام سلاح الإعلام، وسخرته لكي يصبح أداة قوية ومؤثرة في أيديها.
والأساليب المستعملة في الإعلام الصهيوني كثيرة ومتشعبة، ومتداخلة مع بعضها البعض، ولكن جميعها تفي بالغرض المطلوب سواء كان على صعيد الإبتزاز أو الإستعطاف، أو أسلوب المناورة.