عازفة الكلمات الصفحة 16 من 37

بواسطة: عازفة الكلمات

ضحكت حتى تهشمت أسناني من الضحك وبكيت حتى تورمت عيناي من البكاء..أفراح وأحزان تلك هي سنة الحياة ..ساعة نبتهج وساعة من الأوجاع نرتعش..سألت نفسي ذاك يوم ما بال الدنيا لا تسير على وتيرة واحدة؟ وما بالنا بيوم نسعد مع أحبتنا ؟ ويوم نبكي على فراقهم؟ ماذا لو كانت الدنيا دائمة الصفو لنا في المعيشة؟ لكن ذلك كان حديث النفس المشين ،.بوسوسة شيطان حقير فلم أجد جوابا على أسئلتي هذه الا في كتاب الله الحكيم ..في آياته وجدت الجواب الشافي حين قال تعالى:(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) عرفت أن الله لم يحرمنا من نعم إلا ليعوضنا بآخرى ..ولم يعجل في تحقيق بعض أمانينا آلا لأنه يعلم ما هو خير لنا ..كل الحمد والشكر لك يارب على لطفك بعبدك الضعيف الذي ليس له في الدنيا سواك ..ولن يجيرني أحدً سواك..