آداب الحوار الصفحة 8 من 14

بواسطة: فاضل بشناق

مجالات الحوار
تتنوع مجالات الحوار من حيث أطراف الحوار إلى حوار :
1- حوار بين الشعوب.
2- بين الجماعات.
3- بين المذاهب.
4- بين الحكومات.
5- بين الأديان.
6- بين المدنيات والحضارات.
7- بين الثقافات والعوائد...

إن تحديد مجالات الحوار، وفي ظل السعي الى رسم معالم ساسة التعايش يقودنا التفصيل فيها إلى جملة من المعاني محملة بمفاهيم تتضارب فيما بينها، ولكن يمكن تصنيفها إلى مستويات ثلاثة:

المستوى الأول: سياسي إيديولوجي يحمل معنى الحد من الصراع، أو ترويض الخلاف العقائدي بين المعسكرات الأيدولوجية الكبيرة والرئيسة ، أو العمل على احتوائه، أو التحكم في إدارة هذا الصراع بما يفتح قنوات للاتصال، وللتعامل الذي تقتضيه ضرورات الحياة المدنية والعسكرية.

المستوى الثاني:علمي يهدف الى تطوير العلوم لخدمة البشرية لا إلى تدميرها.

المستوى الثالث: ديني، ثقافي، حضاري، وهو الأحدث، والمراد به أن تلتقي إرادة أهل الأديان السماوية والحضارات المختلفة في العمل من أجل أن يسود الأمن والسلام العالم، وحتى تعيش الإنسانية في جو من الإخاء والتعاون على ما فيه الخير الذي يعم بني البشر جميعا، من دون استثناء.