جبال مكة المكرمة

بواسطة : كلمات

تشتهر مكة المكرمة بكثرة جبالها حيث تتصف بأنها منطقة جبلية ، ونظراً لكثرة هذه الجبال كان لبعض منها مسميات تعرف بها . فهي إما تنسب إلى أشخاص عاشوا عليه ، وإما لوقوع حوادث إسلامية وتاريخية فيها .
من هذه الجبال ، جبل يطلق عليه جبل النور ، وآخر أبو لهب ، وثالث جبل ثور وأبو قبيس ، وغيرها كثير من الجبال المعروفة والمشهورة في مكة المكرمة والقرى التابعة لها .
ووفق الكتب التاريخية يقع جبل النور شمال شرق المسجد الحرام ، ويطل على طريق العدل وسمي بهذا الإسم لظهور أنوار النبوة فيه ، حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلو فيه بنفسه ليعبد الله قبل البعثة في غار حراء .
ويبلغ ارتفاع هذا الجبل 642 متراً ، وينحدر انحداراً شديداً من 380 متراً حتى يصل إلى مستوى 500 متر ، ثم يستمر في الإنحدار على شكل زاوية قائمة حتى قمة الجبل وتبلغ مساحته خمسة كيلو مترات و 250 متراً مربعاً وتشبه قمته الطربوش أو سنام الجمل .

ويقع جبل ثور جنوب جبل المسجد الحرام بين سهل وادي المفجر شرقاً وبطحاء قريش غرباً ، ويشرف على حي الهجرة ، ويعتبر من الجبال المعروفة نظراً لما يتمتع به من مكانة تاريخية حيث يوجد فيه الغار الذي اختبأ فيه الرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكر الصديق رضي الله عنه من كفار مكة الذين أرادوا قتله ، ومنه هاجر هو وصاحبه سراً إلى المدينة المنورة .
ويقال إن سبب تسمية جبل ثور بهذا الإسم أنه كان يعرف بجل أطحل ، ولكن حين سكنه ثور بن عبد مناف نسب إليه ، ويقال أيضاً إنه يشبه ثوراً مستقبلاً الجنوب ، هو جبر مستدير الشكل نسبياً له عشر قمم مدببة ترتفع من قاعدته الدائرية ويصل ارتفاع أعلاه إلى 755 متراً وتبلغ مساحته عشرة كيلو مترات مربعة .

أما جبل أبو قبيس فهو يقع شرق المسجد الحرام ، ويطل عليه من الجهة الشرقية ويشرف على الصفا ، ويقع بين جبال السد وشعب علي ، فهو امتداد لسلسلة جبال خندمة وقد اكتسب أهميته التاريخية لقربه من المسجد الحرام ، ووجود مسجد بلال على قمته ، يرى بعض العلماء أن جبل أبو قبيس أفضل جبال مكة المكرمة ، لكونه أقرب الجبال للكعبة المشرفة وأول جبل وضع على وجه الأرض لقول الرسول صلى الله عليه وسلم ” أول بقعة وضعت في الأرض موضع البيت ثم مدت منها الأرض ” وأن أول جبل وضعه الله تعالى على وجه الأرض أبو قبيس ، ثم مدت منه الجبال وهو أحد أخشبي مكة المكرمة ” .

وبالنسبة لجبل قيقعان ، فهو عبارة عن سلسلة جبلية تمتد في شمال وشمال غرب المسجد الحرام بين أعالي وادي إبراهيم شرقاً ووادي طوى غرباً .
وتبين من خلال الاستطلاع أن جبل الكعبة يقع شمال غرب المسجد الحرام في حارة الباب ويسمى بجبل مقلع الكعبة وسمي بهذا الإسم لأن الحجار المستخدمة في نباء الكعبة المشرفة قطعت منه عند إعادة بناء الكعبة عندما هدم جدارها السيل في العهد العثماني الاول عام 1039 للهجرة .

ويقع جبل السيدة شمال المسجد الحرام في الحجون وتوجد في أسف الجبل مقبرة المعلاة ، التي تضم قبر السيدة خديجة زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وسمي بهذا الإسم نسبة لها ويصل ارتفاعه إلى 400 متر .
ويوجود في حي المسفلة بطرف الشبيكة بالقرب من الجسر الذي يربط الحفاير بالشبيكة ، ويشرف بأحد سفوحه على شارع إبراهيم الخليل جبل مشهور يطلق عليه جبل عمر نسبة إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ،وهو من الجبال المأهولة بالسكان في مكة ، حيث يشتد الاكتظاظ فيه خاصة في السفوح المواجهة للمسجد .

من اعداد كلمات





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق