منشـــأ التفاح

تم اكتشاف التفاح لأول مرة عام ثلاثمئة قبل الميلاد في آسيا الصغرة (تركيا) من قبل الاسكندر الأكبر ومنها كانت بداية انتشاره ليصبح أحد أكثر الفواكه شيوعاً حول العالم.

بيت الطاقة الغذائي

بالإضافة للغذاء المعجزة يلقب أيضاً التفاح ببيت الطاقة الغذائي وهو يستحق هذا الاسم نظراً لاحتوائه على الكم الهائل من الفيتامين (سي) ومجموعة فيتامينات (بي) فضلاً عن فيتامين (إي) وتعتبر هذه الفيتامينات أساسية في الحفاظ على الصحة الجيدة لكريات الدم الحمر والجهاز العصبي.

فوائد التفاح

للتفاح فوائد صحية لا تعد ولا تحصى كما يقول المثل : ” تفاحة واحدة كل صباح تغنيك عن الطبيب

يحسن صحة الجهاز العصبي (يعمل على التقليل من موت الخلايا العصبية - العصبونات)

يمنع تدهور الوظائف العقلية (يقلل الخطر من الإصابة بمرض آلزهايمر - الزهري )

تقليل من خطر حدوث الجلطات

خفض مستويات الكولسترول الضارة وزيادة طفيفة في مستويات الكولسترول الجيد

التقليل من خطر مرض الســكري

الوقاية من سرطان الثدي

التفاح وجمال المرأة

التفاح يدخل في معظم ماسكات البشرة حيث أنه يحيتوي على فيتامين (أ) المفيد في تفتيح البشرة وتنقيتها وإزالة البقع كما أنه يكافح التجاعيد وشيخوخة البشرة

يعزز نمو الشعر و يجعله أقوى ، كما لديه القدرة على منع تساقط الشعر، وعلاج القشرة

فقدان الوزن (مادة البكتين الموجودة في التفاح تعطي شعوراً بالشبع)

مضار التفاح

لا توجد أضرار جانبية لاستهلاك التفاح إلا أنّ بذور التفاح تحتوي على مادة السيانيد السامة لذلك فإن ابتلاع كميات كبيرة من بذور التفاح قد يكون مميتاً.

إضافة إلى ذّلك فإن ميل التفاح إلى الحموضة يسبب ضرر للأسنان بمعدل أرب أضعاف تأثير المشروبات الغاذية.

تقشير التفاح عادة خاطئة

إن معظم الألياف و مضادات الأكسدة موجودة في القشرة و بالتالي فإن تناولها يعود بنفع أكبر على الجسم

أيهما أفضل التفاح الأخضر أم الاحمر؟

التفاح الأخضر يتغلب على التفاح الأحمر في بعض الفوائد ، لأنه يحتوى على الكربوهيدرات، التي هي جيدة خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يما رسون الرياضة وكما أن التفاح والتفاح الأخضر خاصةً مصدر للطاقة





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق