الحسد والعين

بواسطة : كلمات

الحسد والعين من الأفعال السيئة الموجودة في عصرنا هذا وستظل موجودة في الحياة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، ولقد أوصي النبي صلي الله عليه وسلم أمته بالكف عن الحسد والعين والتباغض والمشاحنة لما لهذه الأمراض من تأثير سلبي على سلامة الأمة حيث يقول النبي صلى الله عليه وسلم: -

(لا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخواناً)

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أولاً: الحسد: -

وللحسد أنواع مختلفة هي: -

أ-الحسد المذموم وهو عباره عن نوعان وهما: -

النوع الأول: وهو أن يتمني شخص زوال النعمة من عند الآخرين.

النوع الثاني: وهو أن يتمني شخص أن يكون له مثل غيره من مال أو سلطان.

ب-الحسد المحمود: وهو الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف: -

(قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها)

فإن كان هذا الحسد في الطاعة فهو محمود وإن كان في المعصية فهو مذموم.

ثانياً: -العين: -

الحسد بالعين هو حقيقة ملموسة تحدث في حياتنا اليومية فلا يستطيع أن ينكرها أحد، وهو عبارة عن تأثير أشعة تصدر من عين أو جسم الانسان الحاسد على المحسود فتصيبه بالأذى أو الهلاك سواء بالنظر أو عند سماع شيء يعجبه، ويختلف الضرر أو التلف الذي يحدث للشخص المحسود حسب طبيعة الحاسد والحالة النفسية له.

أعراض الاصابة بالحسد والعين: -

الحسد والعين لها أعراض تتشابه فيما بينهم ويتم التداوي منهما والوقاية عن طريق الرقية الشرعية ويظهر للمصاب بالحسد والعين الأعراض الآتية كلها أو بعضها وهذه الأعراض هي: -

- الاحساس بحزن دائم وتسارع في ضربات القلب.

- بكاء متكرر وبدون سبب وضعف الذاكرة بعد نشاطها.

- الاحساس بكتمه في الجسم وظهور بقع لونها بني غامق في كافة الجسم.

- ضعف التركيز والحفظ وشعور بإرهاق عام في البدن.

- كثرة التثاؤب في كل وقت وفي الصلاة وطول وقت الأرق عند النوم.

- الشعور بمغص في البطن بدون سبب.

-إذا وقع الحسد على المال يقل المال وإذا وقع الحسد على النفس يؤدي إلى ظهور أمراض نفسية.

كفانا الله واياكم من الحسد والعين .





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق