حركة الحيوانات

الحياة الفطرية

ربما كان أوضح فرق بين الحيوان والنبات هو ان باستطاعة الحيوانات التحرك والتنقل، بينما يبقى النبات مسمرا في مكانه. هناك أنواع يمكن ان تستثنى من هذا التعريف، مثلا، الحيوانات البحرية القشرية الصغيرة التي تعلق في قعر السفينة ولا تتحرك من مكانها، وأنواع أخرى من هلاميات البحر تعتمد على تيارات المياه لتنقلها من مكان إلى آخر. كثير من الحيوانات تستطيع السباحة إلا أنها لا تسبح كلها بالطريقة نفسها. فالأسماك والحيتان تدفع نفسها إلى الأمام بقوة أذنابها. وبعض الأسماك والمخلوقات البحرية الصغيرة تتحرك عندما تلوّح بأنواع من ((الجفون)) أو الشعور المتدلية. وبعض الحيوانات تستطيع الطيران. جميع أنواع الحشرات المعروفة تقريبا تستطيع الطيران، وكذلك أكثرية الطيور. الخفافيش هي الثدييات الوحيدة التي لها أجنحة حقيقية وتستطيع الطيران، ولكن أهون الطرق التي يتحرك الحيوان فيها هي المشي. والفقاريات المتطورة (التي لها سلسلة فقرية) لديها عادة عضلات قوية في رجليها مناسبة تماما للمشي. أما القوازب فأرجلها أقل مهارة للتنقل على الأرض. فالضفادع لا تستطيع المشي لكنها بارعة في القفز بواسطة رجليها الخلفيتين الطويلتين، والبزاقات والزحافات لا أطراف لها، وإنما له رجل واحدة لحمية تشد نفسها على الأرض بواسطتها. كثير من الحيوانات تملك عدة مهارات في مجال التحرك : مثلا باستطاعة البط أن يسبح ويطير ويمشي، على هواه.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق