الشخصية الهستيرية

الصحة والغذاء والطب

الشخصية الهستيرية

وهى الشخصية المتقلبة الهوائية , وتكثر بين النساء عن الرجال , والهستيريا ليست كما يعتقد البعض أنها شكل من الجنون والمظهر الغريب أو السلوك الشاذ .. بل هي الشخصية السريعة التقلب القابلة للإيحاء وسرعة الانفعال , والتي تحكمها العاطفة أكثر من العقل , وهى سطحية بلا أعماق تتشبث كالطفل العنيد بالأشياء ثم سرعان ما تتركها وتمل منها وتبحث عن غيرها , لذلك فكثيرا ما تفشل في إقامة صداقات وعلاقات قوية ومستمرة . وهى تثور لأتفه الأسباب , كثيرة الشجار في حياتها الزوجية , وتحت الضغوط تصرخ وتنهار وقد تفقد النطق أو البصر أو الحركة ( الشلل الهستيري ) دون وجود سبب عضوي , ثم تعود عادية تماما بعد ساعات أو أيام , وهى تميل إلى جذب الانتباه وان تكون محور الاهتمام , وتحب أن تسلط عليها الأضواء لذلك تكره الوحدة , وتميل إلى ارتداء الملابس الزاهية ذات الألوان الملفتة للنظر , والمبالغة في استخدام مساحيق الماكياج الزاهية البراقة وتتعمد جذب الأنظار بمشيتها وضحكاتها واستعراض جسمها وأناقتها وجمالها .
والمرأة ذات الشخصية الهستيرية قد لا تتورع عن إرسال رسائل بملامح الوجه والنظرات فيقع الشباب في غرامها والتعلق بها, بينما هى لا تسعى لعمل علاقة بل تكتفي غالبا بالأهتمام و الأعجاب.!!
وقد أكد بعض علماء النفس أن نسبة غير قليلة من نجمات الإغراء في السينما هن شخصيات هستيرية , كما أثبتت دراسات عديدة أن الشخصيات الهستيرية تعانى من برود في العلاقة الزوجية وعند المعاشرة تتحول كل تلك الفتنة والإغراء إلى لوح من الثلج !!
وكثيرا ما تقابل درجات مخففة من هذه الصفات في شخصيات عادية أو ذات السمات المختلطة بحيث لا تعيق أدائها الوظيفي والاجتماعي .
وتنجح تلك الشخصية – إذا كانت الأعراض بسيطة أو متوسطة الشدة – في عدة مهن تتعامل مع الجمهور مثل التمثيل , العلاقات العامة , عرض الأزياء , تقديم بعض البرامج الجماهيرية , .. الخ





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق