فمعنى القدوة

جاء في المعجم الوسـيط

(( القدوة : يقال فلان قدوة إذا كان يقتدى به ،، ومنها قوله اقتدى به ، أي : فعل مثل فعله تشبها به ))

قال تعالى : (( لقد كان لكم في رسـول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا )) الأحزاب : 21

يقول القرطبي في تفسيرهـ : هو ما يتأسى به أي يعتزى به فيقتدى به في جميع أحواله


ولقد وضح علماء التربية الاسلامية معنى القدوة بأنها :

إحداث تغيير في سلوك الفرد في الاتجاه المرغوب فيه عن طريق القدوة الصالحة وذلك بأن يتخذ شخصا أو أكثر تحقق فيهم الصلاح ،ليتشبه بهم ويأخذ عنهم سلوكهم ..


ومن هنا يتضح أن هناك أنواع للقدوة

فهناك قدوة حسنة وبالمقابل هناك قدوة سيئة

وفي الواقع المعاصر تعددت القدوات وتباينت واختلفت

فهناك من يقتدي بالأنبياء والرسل أو العلماء ومنهم من يقتدي بالوالدين والمعلمين والمعلمات

وفئة تقتدي بأبطال التاريخ وهناك من يقتدي بالإعلاميين

وهناااك من يقتدي بالراقصات والمطربين

فالناس متنوعون ومختلفون فكل واحد يختار ما يناسبه

ولكن من المسؤول في تكوين قدوة الفرد ؟

فالقدوة يزرعها البيت والأسرة والمدرسة والشارع والمجتمع والإعلام ، فكلها وسائل التنشئة الاجتماعية التي توجه الفرد نحو اختيار القدوة

فمادور كل منها في تكوين القدوة ؟

تحيااتي للجميع

أ/ أمل القحطاني





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق