سيكلوجية العدوان

الصحة والغذاء والطب

ليس هناك ادنى شك فى ان الناس يميلون نحو عقد صداقات وروابط محبة بينهم و بين الاخرين وفى نفس الوقت يتقن بعض الناس فن ايذاء الاخرين من بنى جنسهم والاعتداء عليهم بدنيا ولفظيا مما ادى بالمشتغلين بعلم النفس الاجتماعى الى كشف النقاب عن الجانب المظلم لدى الانسان من ناحية والجانب النورانى لدية من ناحية اخرى ومن المعلوم ان العنف والعدوان يزدادان طبقا لاثر مشاهدة افلام العنف فى التليفزيون كما تزيد المستويات الهرمونية الذكرية فى الدورة الدموية لدى المجرم وقت ارتكاب الجريمة وبالمثل يؤثر المناخ بما يتضمنة من برودة وحرارة ورطوبة على الشخص اثناء ارتكاب جريمتة .ومما يؤكد اثر هذة العوامل البيئية على العدوان ان بعض الباحثين فى علم النفس الاجتماعى (بيل bell ) عام 1990 قد لاحظوا ان الحرارة والرطوبة والتهوية والضوضاء تؤدى كلها الى العدوان الزائد لدى الانسان او تصيبة على الاقل بالشعور العدائى نحو الاخرين بالاضافة الى ارتفاع معدلات استمرار العنف او الثورات السياسية ” اندرسون anderson” عام 1989 خلاصة القول ان الطقس الحار يؤدى الى احداث زيادة فى الجرائم البشعة مقارنة بالجرائم العادية .
وهناك على الجانب الاخر من يرى ان مشاهدة العنف تعتبر بمثابة تصريف لاتجاهات العدوان وذلك طبقا لنظرية فرويد فى التنفيس catharsis theory التى تفترض ان الدافع نحو العنف او العدوان يبدأ فى التصاعد نحو الهدوء بمرور الوقت مثل الشعور بالجوع وبداية البحث عن الطعام والواقع ان كلمة catharsis تنفيس كلمة انجليزية مشتقة من المصطلح الاغريقى الخاص بموضوع التطهير purging .
و يرى فرويد فىهذا المجال انه يمكننا ان نشبع رغبتنا العدوانية بمجموعة بدائل منها اهمال الشخص الذى يثير الاحباط لدينا او مشاهدة لعبة الكراتية كبديل للافعال العدوانية .. وهنا نتسائل : وما اسباب السلوك العدوانى ؟ .. هناك عدة اسباب تسهم فى نشئة و ظهور السلوك العدوانى لدى الفرد ومن اهمها:
اولا الاسرة : حيث اظهرت دراسة اجراها (كوكس cox) من عام 1979 – 1980 ان هناك ارتباط بين طلاق الزوجين وظهور السلوك العدوانى لدى الاطفال بسبب الضغوط والصراعات داخل المنزل كرد فعل لهذة الضغوط .ومن الجدير بالذكر ان الاسرة التي تستخدم العدوان اللفظى او البدنى فى كل نزاع بين الوالدين ؛ تميل الى استخدام نفس الاسلوب العدوانى مع الاخرين ، ومن ثم فان الطفل العدوانى هو نتاج عدوان الوالدين .
ثانيا المستوى الاقتصادى و الاجتماعى : فى دراسة امال عثمان عام 1982 ، اثبتت ان الاسر ذوى المستوى الاجتماعى المنخفض ، يستخدمون العقاب البدنى بصورة اكبر من الطبقات الوسطى والعليا مما يشكل دافعا للسلوك العدوانى بعكس الطبقات الوسطى التى تميل الى استخدام العقاب النفسى مثل : النبذ ، و اللامبالاة ، و التجاهل ، و هذا يفسر زيادة نسبة السلوك الاجرامى بين الطبقات الدنيا .
ثالثا جماعة الاصدقاء : من المعلوم انة تحت تاثير الجماعة يقل التفكير المنطقى ، وتبتعد المعاير الاجتماعية التى تتحكم فى العدوان ومن ثم تظهر جميع الاندفاعات العدوانية المكبوتة فى مختلف الاتجاهات . وبالاضافة الى ذلك ، فاننا لانستطيع ان نغفل دور المجتمع باسرة الذى يعيش فية الفرد كاحد الظروف الهامة المساعدة على العدوان . فالمجتمع التى تغيب فية العدالة الاجتماعية فى توزيع المكاسب واشباع الحاجات لدى الافراد ، تنتشر فيه مشاعر الحرمان والاحباط ، وضعف الانتماء للوطن والشعور بالاغتراب . ان مثل هذا المجتمع يثير العدوان بانواعة المختلفة كالسلبية واللامبالاة والخروج عن القانون وارتكاب الجريمة .





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق