كتشف نفسك.. متسرِّع ولا عندك صبر أيوب؟!

الصحة والغذاء والطب

هل تشعر أحياناً بالملل من جميع أحداث حياتك، ولا تملك القدرة على الصبر على أي شيء أو أي مشكلة قد تطرأ على محيطك؟!، هل تمارس أحياناً أنشطة تتطلب مجهوداً كبيراً ووقتاً، وتشعر بأنك سعيد؟! أم أنك من النوع الذي لا يطيق الانتظار أو بذل مجهود كبير؟! .. لتعرف المزيد وتكتشف نفسك جاوب على الأسئلة التالية:


لحساب نتيجتك:
- أعطِ نفسك درجة واحدة عند اختيارك للإجابة (أ)، ودرجتين عند اختيارك للإجابة (ب)، وثلاث درجات عند اختيارك للإجابة (ج).


1- هل تؤمن بالمثل القديم الذي يقول “من صبر وتأنى نال ماتمنى”؟!
أ‌- نعم فتلك هي الحقيقة.
ب‌- إلى حد كبير لكن يؤدي للتأخير أحيانا.
ج‌- كلا فمن صبر ضيع ما تمنى.


2- إلى أي مدى تجيد أو كنت تجيد المراجعة استعدادا للامتحان؟!
أ‌- جيد.
ب‌- لست أجيد ذلك ولكني مضطر لعمله.
ج‌- لست جيدا ولو راجعت لحصلت على نتائج أفضل.

3- ما رأيك في الأشخاص الذين يصطفون بانتظار التخفيضات على الأسعار؟!
أ‌- شيء مذهل وأنا أفعله بالفعل.
ب‌- أتمنى لهم حظا سعيدا وقد أفعله يوما ما.
ج‌- شيء ليس له معنى ولا أستطيع فعله أبدا.


4- أي شيء في التسوق يُعتبر الجزء الذي لا تفضله؟!
أ‌- ليس هناك ما لا أفضله في زيارتي للسوق.
ب‌- المشي ذهابا وإيابا في ممرات السوق.
ج‌- الوقوف في الصف لدفع الحساب.


5- إذا فاتتك فرصة الترقية وأحسست بالظلم ولكن أخبرك مديرك بأن هناك فرصة في حركة الترقيات القادمة فهل ستتنظر الفرصة أم ستبدأ بالبحث عن وظيفه بها فرص أفضل؟!
أ‌- سأستمر وأرجو أن يصدق في وعده.
ب‌- من المحتمل أن أستمر لكن سيقل أدائي.
ج‌- سأبدأ في البحث عن وظيفة أخرى.

6- مالذي يضايقك أكثر؟!
أ‌- الألفاظ البذيئة في الأماكن العامة.
ب‌- صراخ الأطفال في الأماكن العامة.
ج‌- عندما أسمع صوت الانتظار وأنا على الهاتف.


7- هل أنت مستمع جيد؟!
أ‌- في الغالب نعم.
ب‌- عندما يكون ما أسمعه شيئا شيقا أو جيدا.
ج‌- في الغالب لا.


8- لو أن عندك حيوانا أليفا فهل تعتقد أنه سيكون مدربا بشكل لائق؟!
أ‌- نعم سأستمتع بتدريبه.
ب‌- سأدربه على الأساسيات.
ج‌- نعم إذا دربه شخص آخر.


9- كم مرة تفقد أعصابك؟!
أ‌- نادرا أو قد لا يحدث على الإطلاق.
ب‌- فقط بين الحين و الآخر.
ج‌- في أغلب الأحيان.


10- ما أكثر شيء يقلقك إذا تم اختيارك لتكون عضواً في هيئة المحلفين بالمحكمة؟!
أ‌- اتخاذ القرار الصائب.
ب‌- أن أكون قادراً على التركيز على جلسة طويلة.
ج- الوقت الذي سأضطر لقضاءه فيها.


التحليل:
إذا حصلت على مجموع درجات يتراوح ما بين 10 إلى 15:
فأنت تتمتع بشخصية صبورة، وأحياناً يصفك البعض بأن صبرك كصبر أيوب، تحب أن تتقن عملك وتعطي لكل عمل وقته الكافي للإنجاز، وحتى إن طال الوقت قليلاً لا تهتم بقدر اهتمامك بإنجازه كما ينبغي.


إذا حصلت على مجموع درجات يتراوح ما بين 16 إلى 22:
فأنت ذو شخصية معتدلة، أحياناً تحب أن تتأني وتصبر في مواقف يتطلب فيها الصبر، أما المواقف التي يجب أن تعطي فيها قراراً فورياً وحاسماً فأنت أيضاً تنجزها وتتفاعل معها إيجابياً، مما يجعلك تمسك العصا من المنتصف وتتحكم بحياتك بشكل إيجابي، فهنيئاً لك.


إذا حصلت على مجموع درجات يتراوح ما بين 23 إلى 30:
فعلى ما يبدو أنك لا تتحلى بالكثير من الصبر ولسوء الحظ فهذا حال العديد منا، فهو جزء من شخصياتنا وأحد الجوانب الإيجابية في مثل هذا النمط من الشخصيات هو أنك تتمتع بالنشاط وخفة الحركة؛ مما يجعلك تفعل الكثير في حياتك وإذا لم يحدث أمر بالسرعة التي ترغبها فإنك تنتقل إلى شيء آخر تتمنى أن تحقق فيه النتيجة التي ترجوها بشكل أسرع، ولكن -مع الأسف- قد تطغى الجوانب السلبية في عدم الصبر على الجوانب الإيجابية.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق