مغاطس ساخنة مع رفع تدريجي لدرجة الحرارة:

الصحة والغذاء والطب

مغاطس ساخنة مع رفع تدريجي لدرجة الحرارة:

لهذه المغاطس الموضعية الساخنة مبدأ في العمل، يرتكز على الواقع العملي التالي: عند وجود أحد أعضاء الجسم في مثل هذه المغاطس، تتعرض الدورة الدموية في هذا العضو للإثارة، التي يؤكدها احمرار الجلد إلى المستوى الذي تصل إليه المياه الساخنة بما أن الأوعية الدموية متصلة ببعضها البعض.
وكما أن الدورة الدموية في العضو الموجود في المغطس الساخن نشيطة فإن الدم الموجود في الجسم، يخرج بسرعة من أوعيته الكبيرة، ويتوجه إلى المنطقة المعرضة للحرارة، مما يأتي بالنفع مع الجلد والعضلات الموجودة تحته.
إن مبدأ عمل هذه المغاطس يرتكز على كيفية انتقاء الحرارة الضرورية، بغية الحصول على مفعول ايجابي.
تُستعمل هذه المغاطس في المنزل وضمن الظروف المتعددة، والمتوفرة.

الحرارة الأولية التي يجب الابتداء منها هي تلك التي يستطيع العضو تحملها، من دون انزعاج، وغالباً ما تتراوح بين 23 و63 درجة مئوية.
عند الحصول على مثل هذه الحرارة نبدأ بإضافة الماء الساخن رويداً رويداً، بحيث يكون معدل ارتفاع حرارة الماء درجة واحدة كل دقيقتين، حتى تصل إلى مستوى يستطيع الجسم تحمله وغالباً ما تصل الحرارة إلى 29 34 درجة مئوية كحد أقصى.
هكذا نستطيع الحصول على درجة حرارة قصوى خلال خمسة عشر دقيقة من تاريخ البدء بأخذ المغطس.
خلال هذه الفترة يمتص العضو، الحرارة ببطء مما يساعده على التكيف مستقبلاً مع هذه النوعية من المغاطس، عدا عن ذلك، إن الارتفاع التدريجي للحرارة، يجنب الفرد التفاعلات السلبية التي قد تطرأ من جراء استعمال المغاطس الساخنة، على القلب والأوعية الدموية.

خطوات تراتبية يجب التقيد بها:
1 - الحرارة الأولية 32 - 36 درجة مئوية.
2 - رفع الحرارة تدريجياً حتى تصل إلى 45 درجة مئوية خلال خمسة عشر دقيقة.
3 - ابقاء العضو المراد علاجه، في المغطس لفترة من الزمن لا تقل عن العشرين دقيقة.
4 - بعد الانتهاء، يجب سكب الماء البارد على العضو، لثوانٍ معدودة ثم تجفيفه بمنشفة جافة.
5 - يجب الخلود إلى الراحة لمدة ساعة من الوقت على الأقل.

حالات مرضية تستوجب استعمال هذه المغاطس:
1 - عند حدوث ألم في المفاصل، خاصة اثناء الحركة والتمارين الرياضية.
2 - اثناء التهابات المفاصل الروماتيزمية المزمنة.
3 - عند وجود دمل في أحد الأصابع أو في أي طرف كان.
4 - اثناء ارتفاع الضغط الشرياني حيث أن انتقال الدم من الأوعية الكبيرة إلى الأوعية المعرضة للحرارة، يؤدي إلى انخفاض في الضغط الشرياني.
5 - في حالات أمراض القلب.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق