الفاكهة غذاء ووقاية

الصحة والغذاء والطب

الفاكهة غذاء ووقاية


تعتبر الفواكة من أفضل الأطعمة التي يمكن للشخص أن يزود الجسم بها هذا غير أنها من المواد السهلة الهضم والإمتصاص فيستفيد منها الجسم بصورة سريعة وتعتبر مضادة للسموم ومنظفة له من المواد الحافظة الموجودة بالأطعمة ومن الأثار الجانبية المترسبة في الجسم نتيجة لتناول الأدوية كما تحتوي الفاكهه على أملاح تحارب فرط زيادة الحموضة بشرط أن تؤكل ناضجة وطازجة كما أثبتت التجارب أن هذه الأملاح والحوامض الطبيعية الموجودة بالفاكهة تقتل الجراثيم وتقي من التخمر المعوي وتسهل إفراز الغدة اللعابية والمعدية وتنقي الدم من الميكروبات الموجودة بالأطعمة وتحفز عمل الجهاز الهضمي وتذيب السموم وتخرجها مع الفضلات وينصح الأطباء بتناول الفاكهة في الحميات الغذائية ومرضى تصلب الشراين وكبار السن وإحتقان الكبد وحصيات المرارة وإلتهاب الكبد والكلى والسكري والسرطان كمساعد في الشفاء أما الأصحاء فيتناولونها للحفاظ على صحتهم فهي تنشط الأعضاء وتساعدها في أدائها الوظائف بشكل متوازن وتزيد من مخزون الفيتامينات والأملاح المعدنية التي يحتاجها الجسم بشكل اساسي في الصحة والمرض.
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي تناول الفاكهة بعد غسلها وبدون إزالة القشرة الخارجية لأنها في الغالب تحوي50 % من العناصر الغذائية المهمة وعلى الأليف التي تساعد الأمعاء في أداء وظيفتها ويخفض من المستوى السكري كما تحوي مواد تساعد على الإستفادة من الثمرة بشكل أفضل كما يجب تناولها ببطء حتى تتذوق طعم اللاوة والحموضة الموجودة بتلذذ.
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي لا تتناول الفاكهة بعد الوجبات خصوصاً لو إحتوت الوجبة على نشويات أو مادة دهنية أو بروتين لأن الفاكهة لا تهضم بوجود مادة نشوية مما يعيق الجسم الإستفادة منها بل تبقى بالمعدة مدة طويلة حيث الحرارة والرطوبة فتتخمر وينتج عنها غازات وشعور بالإنتفاخ ومن ثم تخرج مع فضلات هضم المادة النشوية.
أما بالنسبة للدهون والبروتين يحدث مثل ماحدث مع المواد النشوية غير أن الفواكه حين تخمرها تتحول إلى كحول مما يحدث إضطراب في عملية الهضم كما أننسبة الأنسولين القليلة التي يفرزها الجسم عقب تناول الفاكهة قد تؤدي إلى إختزان الجسم للدهون .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي الطريقة المثلى في تناول الفاكهة ..
حين تكون المعدة خالية أو بعد مرور ساعتين او ثلاث على الأقل بعد أي وجبة غذائية ( الفطور - الغداء - العشاء )أو قبل تناول الوجبة بساعة .
توجد هناك مصحتان بألمانيا تتبعان أسلوب التداوي بالفاكهة وبعض الأغذية الطبيعية كالخضار والقمح الغير مقشور وهي ( مصحة جونفبورن- ومصحة إيدن ) فهما يستقبلان حتى الحالات التي يئس منها الأطباء في الشفاء والجدير بالذكر هنا أن مرضى القلب والكبد يشفون تماماً في غضون شهرين أو ثلاثة أشهر كما تعالج حالات الوذمة والسرطان وسجل هاتين المصحتين يعج بعبارات الشكر والأمتنان التي كتبها النزلاء .
روائع إعجاز الخالق ..
قال تعالى ( ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكراً ورزقاً حسناً إن في ذلك لآية لقوم يعقلون ) صدق الله العظيم .
خلق الله الفاكهة غذاء ودواء فهي تحتوي على قيمة غذائية عالية تؤمن الفائدة والغذاء معاً فهي تحفظ للجسم صحته وتساعه لآداء وظائفه وتساعدة في الشفاء من الأمراض وتقيه منها وتقوي مناعة الجسم .
كما أنها تضفي على الجسم الحيوية والصحة والنشاط ..
فالنشكر الله معاً على نعمة العظيمة علينا ولنعطي أجسادنا حقها ..
أتقدم بالشكر بعد الله إلى الدكتور أحمد حجازي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيوالدكتور عبد الرحمن مصيقرنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي والدكتور خالد مدنينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيوجميع من فادني في مجال الغذاء والتغذينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعية
وكتبت هذه المعلومات للإستفادة ولكم مني كل التحية .. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق