المؤتمر التأسيسي للعلماء العرب المغتربين

ثقافة عامة

عقد في الفترة من 24 - 26 ابريل 2006م في فندق الشيراتون بالدوحة، وهو مؤتمر متخصص يخاطب النخبة من العقول العربية في شتى المجالات العلمية والتقنية والمعلوماتية كما يخاطب عامة العرب المهتمين بالعلم والمعرفة وبالأخص الشباب العربي الطموح الذي يتطلع إلى مستقبل واعد.

رؤية المؤتمر

رؤية المؤتمر هي بناء شراكة تؤمن مساهمة العلماء العرب في المهجر في دعم البحث العلمي في العالم العربي. أما الهدف العام فهو وضع إطار للتعاون بين العلماء العرب المهاجرين ومؤسسة قطر يمكن من خلاله دعم البحث العلمي والتكنولوجي في دولة قطر خاصة مع البيئة العلمية البحثية في المدينة التعليمية وكذلك ربط العلماء العرب المغتربين بأوطانهم .

أهداف المؤتمر:

أ - تعرف العلماء المشاركين على البنية الأساسية وفرص البحث العلمي في قطر.

ب - بحث العلماء آليات الشراكة وقنوات العمل المشترك.

ج - إعداد قاعدة البيانات لتسهيل الاتصال والتعاون.

د-وضع آلية لمتابعة مرحلة ما بعد المؤتمر.

موضوعات المؤتمر ومحاوره:

أما أهم الموضوعات والمحاور التي تم مناقشتها في المؤتمر فهي:

أ - البنية الأساسية وفرص البحث في قطر.

ب - قنوات العمل المشترك والشراكة العلمية.

أوراق المؤتمر تشمل العناوين التالية:

1- إستراتيجية البحث العلمي في قطر.

2- صندوق دعم البحوث.

3- واحة العلوم والتكنولوجيا.

4- مراكز البحوث في المدينة التعليمية.

5- أساليب بناء الشبكات (تشبيك networking).

6- صيغ تكوين فرق البحث المشتركة.

محاور المشاركين:

الأول- أولويات البحث في قطر والعالم العربي على المدى القريب.

الثاني - تحديد دور العلماء العرب المغتربين العرب في النهوض بالبحث العلمي وتأسيس شراكة ناجحة.

الثالث - الآليات والاستراتيجيات المحققة لأهداف المؤتمر.

المشاركون في المؤتمر:

وشارك في المؤتمر نخبة من العلماء والكفاءات والعقول العربية المغتربة والمهاجرة خارج أوطانها ويصل عددهم إلى حوالي 200 عالم في مختلف التخصصات وسيكون من بينهم عدد كبير من العلماء العرب البارزين ولكن تم التركيز بصورة أكبر على العلماء العرب الشباب والذين يتحملون مسؤوليات ضخمة يمثلون ثروة في الدول الموجودين فيها وهذا المؤتمر يكون له الفضل في أن يتعرف الناس على هؤلاء العلماء البارزين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 80 سنة والذين تغربوا وابتعدوا عن أوطانهم رغبة منهم في العلم وحبا فيه وينتظرون الفرص الملائمة ليفيدوا أوطانهم بكل خبراتهم وعلومهم وإنجازاتهم من أجل القيام بنهضة علمية وبحثية في مختلف المجالات والتخصصات في البلاد العربية ومواكبة خطوات التقدم والتطور العلمي الذي تتزايد سرعته يوما بعد يوم ولتأخذ الدول العربية مكانتها المستحقة بين الدول بعقول وعلوم أبنائها الذين أسهموا في تقدم دول عديدة والآن يسعون لأن يروا بلادهم على القمة مع باقي الدول الأخرى.

اللجنة التأسيسية:

تضم اللجنة التأسيسية للمؤتمر الدكتور عبدالله بن حسين الكبيسي مدير مكتب الشيخة موزة والدكتور عبد الجليل الحمنات مستشار مكتب الشيخة موزة والدكتور محمد فتحي سعود مستشار التعليم العالي بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع والدكتور فاروق الباز عالم الفضاء والجيولوجيا مدير مركز التحكم الاستشعاري بجامعة بوسطن والدكتورة نجوى أبو النجا المتخصصة في علوم البرمجيات والتعليم رئيس برامج جامعة شيريدان للتكنولوجيا بكندا والدكتور ربيع محتار عالم الزراعة والهندسة البيولوجية والدكتور عبد العظيم السبتي عالم الفيزياء والفلك والدكتور علاء الحسيني أخصائي علوم الكيمياء الدماغية رئيس برامج جامعة شيريدان للتكنولوجيا بكندا والدكتور عبد العلي حوضي مؤسس ورئيس المجلس الدولي للطب الحيوي والتكنولوجيا الحيوية والمفكر علي عمر الرميص.

معايير اختيار العلماء وانتقاؤهم:

1- النطاق الجغرافي حيث أن العلماء العرب المشاركين يغطون جميع البلاد العربية.

2- موطن العمل حيث تم اختيار العلماء العاملين في عدد من الدول التي قطعت أشواطا في البحث العلمي وتشجيعه ونشر ثقافته .

3- عدم تغليب الشهرة على الكفاءة والقدرة فهناك أسماء مشاركة في المؤتمر غير معروفة ولكن لها خبرة عالية.

4- اختيار العلماء الذين تجاوزوا البحث الصرف إلى البحث في التنمية حيث يكون لديهم مشاريعهم واضحة تتدخل في التطوير والتنمية.

وترأست الشيخة موزة بنت ناصر المسند رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع صباح الأربعاء26/4/2006م الجلسة الختامية للمؤتمر التأسيسي للعلماء العرب المغتربين.

وأعربت للعلماء العرب المغتربين عن ثقتها في قدرة العلماء العرب على تغيير الواقع العلمي العربي.. وقالت: لديَّ إيمان راسخ في قدرة العقل العربي على التغيير.

وأوضحت أن إستراتيجية البحث العلمي في قطر تشمل كل التخصصات، ونوهت بقدرة الشباب القطري على الإبداع والابتكار والتميز إذا تهيأت لهم البيئة المناسبة.

وحثت الأكاديميين والعلماء القطريين على نشر ثقافة البحث العلمي، مشيرة إلى أن نشر هذه الثقافة مسؤولية الجميع.

ــــــــ

الصحف القطرية





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق