وابتغوا من فضل الله

اسلاميات

وابتغوا من فضل الله
أخي التاجرَ ، أنت في تجارتك تفيد مجتمعَك ، ذلك أن التجارةَ لا يمكن أن يُـسْـتغنى عنها، ولا يقوم بلدٌ بدونها:
هي الـتجارةُ لا يُعْنَى بها بلدٌ حتى يُرَى وهومَحْلٌ روضةً أُنُـفـا(1)
ساداتُ عَدْنانَ لم يأبوا تَعاطيَها فأيُّ عذرٍ لمن عن نهجهم صَدَفـا
وقد رغَّب فيها ـ سبحانه وتعالى ـ فقال في كتابه العزيز:{ فَإِذَا قُضِـيَت الصّلاةُ فانْـتَشِرُوا في الأرْضِ وابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ} (2)[ الجمعة:10] وقال سبحانه وتعالى :{ وَآخَرُوْنَ يَضْرِبُوْنَ في الأرْضِ يَـبْتَغُوْنَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ} [المزمل:20]
وقد اشتغل الرّسولُ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالتـجارة مـع خديجة بنت خويلد ـ رضي الله عنها ـ ، وكانت امرأةً تاجرةً ، ذاتَ شرفٍ ومالٍ ، (( فلما بلغها عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من صدق حديثه ، وعظم أمانته ، وكرم أخلاقه ، بعثت إليه ، فعرضت عليه أن يخرج في مال لها إلى الشّام تاجرا ، وتعطيه أفضل ما تعطي غيره من التجار)) (3) وقد قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج مع غلامها ميسرة حتى نزل الشّام وربحت التجارة ربحاً عظيماً .وقد حثَّ الرّسُولُ صلى الله عليه وسلم على الكسبِ ، والعملِ ،وحذَّر من الكسـلِ والبطالة ، قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (( ما أَكَلَ أحدٌ طعاماً قطُّ خـيراً مِنْ أن يأكلَ مِنْ عَمَلِ يدِه وإن نبيَّ اللَّه داودَ ـ عليه السّلامُ كان يأكلُ مِنْ عَمَلِ يدِه ))(4) وإنما ذكر صلى الله عليه وسلم داود عليه السلام لينبه أمته على الاقتداء به ، وهكذا كان دأب أصحاب الرّسول صلى الله عليه وسلم فكانوا يعملون ، ويكسبون . قالت عائشة رضي الله عنها: ((كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عمال أنفسهم ))(5)
وقال الرّسول صلى الله عليه وسلم : (( لأن يحـتــطــبَ أحـدُكم حزمةً على ظهره خيرٌ له من أن يسألَ أحداً فيعطيه أو يمنعه )) (6).
وإذا رأيت الرّزقَ ضاقَ ببلـدةٍ وخشيت فيها أن يضيقَ المكسبُ
فارحل فأرض الله واسعة الفضا طولا وعرضا شرقها والمـغربُ
حواشي وابتغوا ...
(1) محل: أي مجدب ، وروضه أنف: أي جديدة النّبت لم تُرْعَ .(2) قيل: الأمرهنا للإباحة لمن له كفاف ولمن لايطيق التكسب ، وعلى الوجوب للقادر الذي لاشيء عنده؛ لئلايحتاج إلى السّؤال وهومحرم عليه مع القدرة على التكسب . فتح الباري بشرح صحيح البخاري4/288.(3) تهذيب سيرة ابن هشام ،عبد السّلام هارون ص43. (4) أخرجه البخاري في البيوع ، باب كسب الرّجل وعمله بيده الفتح 4/303.(5) أخرجه البخاري ، في الموضع السّابق. (6) أخرجه البخاري ، في الموضع السّابق.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق