الشمر

حوض البحر الابيض هو الموطن الرئيسي لالشمر او السنوت ثم
انتشر إلى أمريكاالجنوبية عن طريق الأسبان ثم في الولايات المتحدة الأمريكية.
وقد أحضر إلىولاية فرجينيا الأمريكية بواسطة الإنجليز.
ينتشر نبات السنوت في كل من مصرواليونان وسوريا وجميع بلدان المغرب العربي وبكثرة في جنوب المملكة العربيةالسعودية ويعتبر أفضل الأنواع ويعرف في تلك الأماكن باسم السنوت. وتعتبر مصر وسوريامن أكثر البلدان المنتجة للشمر.
الشمر نباتات عشبيه حوليه قويةالنمو من الفصيليه الخيميه ,
يبلغ ارتفاعها اكثر من متر له أغصان كثيفة وأوراقهخيطية تتدلى عادة إلى أسفل لونها أخضر يميل إلى الأزرقان والساق مبرومة زرقاء إلىحمراء داكنة والأزهار مظلية ذات لون أخضر إلى مصفر.
والجزء المستخدم جميعأجزائه والزيت.
- لقد استخدم الشمر (السنوت) من آلاف السنين لعلاج كثيرمن الأمراض فقد استخدمه الفراعنة تحت اسم شماري وعثر علماء الآثار على ثماره فيمقابر بن حسن ودهشور،
بينما ورد ذكره في بردية هاريس الطبية تحت اسم “شامارن”،ومن المعروف أن اسمه بالقبطية القديمة “شمارهوت” بينما ورد في بردية ايبرز وبرلينتحت اسم “بسباس” الذي احتفظ به العرب وحرفوه بعد ذلك إلى بسباسة.
وقد وردالشمر في بردية هيرسيت كمنبه عطري للمعدة، أما في بردية ايبرز الطبية فعلاج انتفاخالبطن وكثرة الغازات، ويدخل ضمن عدة وصفات لعلاج نزلات البرد وتسكين الآلام. ويستعمل زيت السنوت في صناعة العطور وبعض المواصفات الطبية.
وقد ذكر في الطبالقديم ان السنوت نوعان بري والستاني ومنه صنفان نبطي ورومي،
وأشاد الأطباءالقدماء من عرب وغيرهم بفوائده ومنها أنه يفتح السدد ويحد البصر وخصوصاً صمغه،ويفرز الحليب ويدر البول والطمث ويفتت الحصاة وبالأخص ما كان منه رطباً طرياً. ويحلل الرياح وينفع من التهيج في الوجه وورم الأطراف،
والتبخر به يسكنالصداع ويدفع ضرر السموم والهوام.
وكان للسنوت تاريخ قديم فقد زرعهالصينيون القدماء والهندوس والمصريون وزرعه الرومان وأكلوا عروقه وأوراقه العطرةالزكية الرائحة. وكان السنوت من أفضل المواد الطبية المستخدمة في العصور الوسطىوكانت تضاف أوراقه الطازجة إلى مأكولات السمك والخضروات وذلك عند الأغنياء، أماالفقراء فتوكل أوراقه كمادة مشهية في أيام الصيام.
الاستعمالات نباتات الشمرالصغيره غير المزهره تضاف الى السلطات والى الشوربات لاكسابها طعم ورائحهمميزه.
يستخدم شاي (منقوع) بذور الشمر ككمادات ملطفة لالتهابات أو تعبالعينين.
ثمار الشمر تسحق ويعطى للمرضعات لتنشيط الغدد البنيهوزيادة
ادرار الحليب,
كما يعمل ايضا على تنبيه وزيادة افرازات الغدد الجنسيهعند
الرجال والنساء.
والشاي المعمول من مسحوق ثمار الشمر الحلو قد يفيد فيطرد
الغازات وتقلصات المعده والامعاء ويستعمل كماده ملينه في حالات
الامساكولزيادة ادرار البول والدوره الشهريه عند النساء
وايضا من الممكن اعطاءه للاطفالالرضع كماده طبيعيه مسكنه
تساعدهم على النوم العميق.
كمت يفيد الكباروالصغار في حالات السعال الشديد ومرض الربو الصدري ونزلات البرد القاسيه
و تناولالزيت المستخلص من ثمار الشمرقد يفيد في علاج المغص الشديد ووقف تشنجاتهماوتقلصلتهما .
ويستخدم الزيت ايضا في التدليك لعلاج الام الظهر او بعمللبخه
من ثمار الشمر ثم وضعها على مكان الام الظهر .
كما ثبت ان تناولهمفيد في علاج الكوليرا وكذلك في علاج
الالام الناتجه عن عضة الافعى ,
وطردالغازات وتسكين المعده والامعاء ومنشط للدوره الدمويه ومضاد
للالتهابات.
لكنهناك بعض المحاذير وخاصة عند استعمال زيت الشمر حيث إنه مركز واستخدام جرعة عاليةمنه تسبب احتقاناً وهبوطاً في القلب وكذلك دوخة وغثيان بالإضافة إلى ظهور طفح جلديوربما يسبب حدوث نوبة تشنجية تشبه نوبة الصرع.
يفضل عدم استعمال المرأة الحاملللسنوت كدواء لأنه يسبب تنشيط الرحم





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق