تضمن القرآن لأدوية القلب ، و علاجه من جميع أمراضه ( من د

الاعجاز العلمي في القرآن والسنهالقرآنالصحة والغذاء والطب

قال العلامة ابن القيّم رحمه الله:

قال الله عز وجل : ( يا أيّها النّاس قد جاءتكم موعظة من ربّكم و شفاء لما في الصُّدُور ) (1) و قال تعالى : ( و نُنزِّلُ من القُرآن ما هو شِفَاءٌ و رحمةٌ للمؤمنين ) (2) وقد تقدم أنّ جماع أمراض القلب هي أمراض الشبهات و الشهوات . و القرآن شفاءٌ للنوعين . ففيه من البيِّنات و البراهين القطعية ما يبين الحق من الباطل ، فتزول أمراض الشبه المفسدة للعلم و التصور و الإدراك ، بحيث يرى الأشياء على ما هي عليه ، و ليس تحت أديم السَّماء كتابٌ متضمنٌ للبراهين و الآيات على المطالب العالية : من التوحيد ، و إثبات الصفات ، و إثبات المعاد و النبوات ، و رد النحل الباطلة و الآراء الفاسدة ، مثل القرآن ، فإنّه كفيل بذلك كله ، متضمنٌ له على أتم الوجوه و أحسنها ، و أقربها إلى العقول و أفصحها بيانا . فهو الشفاء على الحقيقة من أدواء الشُبه و الشكُوك ، و لكن ذلك موقوفٌ على فهمه و معرفة المراد منه . فمن رزقه الله تعالى ذلك أبصر الحق و الباطل عيانا بقلبه ، كما يرى الليل و النهار ، و علم أنّ ما عداه من كتب الناس و آرائهم ومعقولاتهم : بين علومٍ لا ثقة بها ، و إنّما هي آراء و تقليد ، و بين ظنون كاذبة لا تغني عن الحق شيئا و بين أمور صحيحة لا منفعة للقلب فيها ، و بين علوم صحيحة قد وعروا الطريق إلى تحصيلها ، و أطالوا الكلام في إثباتها ، مع قلة نفعها . فهي: (لحم جمل غث على رأس جبل وعر لا سهل فيرتقى ، و لا سمين فينتقل (4)). و أحسن ما عند المتكلمين و غيرهم فهو في القرآن أصح تقريرا و أحسن تفسيراً ، فليس عندهم إلا التكلف و التطويل و التعقيد ....

إلى أن قال رحمه الله :

(و أما شفاءه لمرض الشهوات فذلك بما فيه من الحكمة و الموعظة الحسنة بالترغيب و الترهيب ،و التزهيد في الدنيا ، و الترغيب في الآخرة ، و الأمثال و القصص التي فيها أنواع العبر و الاستبصار ، فيرغب القلب السليم إذا أبصر ذلك في ما ينفعه في معاشه ومعاده ، و يرغب عما يضره ، فيصير القلب محبًا للرشد ، مبغضاً للغيِّ . فالقرآن مزيل للأمراض الموجهة للإرادات الفاسدة ، فيصلح القلب ، فتصلح إرادته ، و يعود إلى فطرته التي فطر عليها ، فتصلح أفعاله الإختيارية الكسبية ، كما يعود البدن بصحته و صلاحه إلى الحال الطبيعي ، فيصير بحيث لا يقبل إلا الحق ، كما أنّ الطفل لا يقبل إلا اللبن . وعاد الفتى كالطفل ، ليس بقابلٍ سوى المحض (4) شيئا ، و استراحت عواذله

فيتغذى القلب من الإيمان و القرآن بما يزكيه و يقويه ، و يؤيده و يفرحه ،و يسره و ينشطه ، و يثبت ملكه ، كما يتغذى البدن بما ينميه و يقويه . و كلٌ من القلب و البدن يحتاج إلى أن يتربى فينمو و يزيد ، حتى يكمل و يصلح ، فكما أنّ البدن محتاج إلى أن يزكو بالأغذية المصلحة له و الحمية عما يضره ، فلا ينمو إلا بإعطائه ما ينفعه ، و منع ما يضره ، فكذلك القلب لا يزكو و لا ينمو ، و لا يتم صلاحه إلا بذلك ، و لا سبيل له إلى الوصول إلى ذلك إلا من القرآن ، و إن وصل إلى شيء من غيره فهو نزر يسير ، لا يحصل له به تمام المقصود ، و كذلك الزرع لا يتم إلا بهذين الأمرين ، فحينئذ يقال : زكا الزرع و كمل . ولما كانت حياته و نعيمه لا تتم إلا بزكاته و طهارته لم يكن بُدٌ من ذكر هذا و هذا....).

وقال أيضا في نفس الكتاب:

في علامات مرض القلب و صحته

...... ومرض القلب :أن يتعذر عليه ما خلق له من معرفة الله و محبته و الشوق إلى لقائه ، و الإنابة إليه ، و إيثار ذلك على كل شهوة ، فلو عرف العبد كل شيء و لم يعرف ربه ، فكأنما لم يعرف شيئاً ، و لو نال كل حظ من حظوظ الدنيا و لذاتها و شهواتها و لم يظفر بمحبة الله ، و الشوق إليه ، و الأنس به . فكأنه لم يظفر بلذة و لا نعيم و لا قرة عين ، بل إذا كان القلب خاليا عن ذلك عادت تلك الحظوظ و اللذات عذابا له و لا بد ، فيصير معذبا بنفس ما كان منعما به من جهتين :من جهة حسرة فوته ، و أنه حيل بينه و بينه ، مع شدة تعلق روحه به ، ومن جهة فوت ما هو خير له و أنفع و أدوم ، حيث لم يحصل له ، فالمحبوب الحاصل فات ، و المحبوب الأعظم لم يظفر به ، و كل من عرف الله أحبه ، و أخلص العبادة له و لا بدّ ، و لم يؤثر عليه شيئا من المحبوبات ، فمن آثر عليه شيء من المحبوبات فقلبه مريض ، كما أنّ المعدة إذا اعتادت أكل الخبيث و آثرته على الطيب سقطت عنها شهوة الطيب ، و تعوضت بمحبة غيره.

و قد يمرض القلب و يشتد مرضه ، و لا يعرف به صاحبه ، لاشتغاله و انصرافه عن معرفة صحته و أسبابها ، بل قد يموت و صاحبه لا يشعر بموته ، و علامة ذلك أنه لا تؤلمه جراحات القبائح ، و لا يوجعه جهله بالحق و عقائده الباطلة ، فإنّ القلب إذا كان فيه حياة تألم بورود القبيح عليه ، و تألم بجهله الحق بحسب حياته.

وقال أيضا رحمه الله :

( و المقصود : أن من علامات أمراض القلوب عدولها عن الأغذية النافعة الموافقة لها إلى الأغذية الضارة ، و عدولها عن دوائها النافع إلى دائها الضار ، فهنا أربعة أمور : غذاء نافع و دواء شاف ، و غذاء ضار ، و داء مهلك . فالقلب الصحيح يؤثر النافع الشافي على الضار المؤذي ، و القلب المريض بضد ذلك. و أنفع الأغذية غذاء الإيمان ، و أنفع الأدوية القرآن ، و كل منهما فيه الغذاء و الدواء .

ومن علامات صحته أيضا : أن يرتحل عن الدنيا حتى ينزل بالآخرة ، و يحل فيها ، حتى يبقى كأنه من أهلها و أبنائها ، جاء إلى هذه الدار غريبا يأخذ منها حاجته ، و يعود إلى وطنه ، كما قال عليه الصلاة و السلام لعبد الله بن عمر : ” كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ، و عد نفسك من أهل القبور “

فحي على جنات عدن فإنها ....منازلك الأولى و فيها المخيم

و لكننا سبي العدو ، فهل ترى ..... نعود إلى أوطاننا و نسلم ؟

و قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : ” إنّ الدنيا قد ترحلت مدبرة ، و إن الآخرة قد ترحلت مقبلة ، و لكل منهما بنون ، فكونوا من أبناء الآخرة ، و لا تكونوا من أبناء الدنيا فإن اليوم عمل و لا حساب ، و غدا حساب و لا عمل ” .
و كلما صح القلب من مرضه ترحل إلى الآخرة و قرب منها حتى يصير من أهلها ، وكلما مرض القلب و اعتل آثر الدنيا و استوطنها ، حتى يصير من أهلها .)





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق