الإحساس بالحريق إنما يكون بالجلدالإحساس

الاعجاز العلمي في القرآن والسنهعالم التكنولوجيا

الإحساس بالحريق إنما يكون بالجلد

بعد دراسات استمرت لسنوات طويلة ، اكتشف علماء التشريح اكتشافاً علمياً هائلاً ، لم يكن ليخطر على عقل بشر أبداً وهو أن الأعصاب الخاصة بعملية الإحساس بالألم مكانها تحت الجلد مباشرة ، وهذه الأعصاب إذا تم تدميرها ـ بفعل الحريق مثلاً ـ فإن الإنسان يفقد الإحساس بألم النار مباشرة ـ وإن ظلت يده مشتعلة ـ وذلك لأن المركز الخاص بأحاسيس الألم في المخ لا يتم تنبيهه بواسطة الأعصاب الخاصة بذلك ، وذلك لأنها دُمرت بالفعل ... ـ
ـ وفي لقاء علمي تم بين أحد علماء المسلمين وبين الدكتور تاجاثات تاجاسن عميد كلية الطب بجامعة تشاي ماي بـ تايلاند ، وبعد أن قرأ بعينه ترجمة هذه الآية الكريمة السابقة ، صرح قائلاً :ـ
ـ نعم ... أوافق أن معرفة عن الإحساس عُرفت منذ زمن طويل قبل ذلك ، وذلك لأنه مذكور ـ في القرآن ـ أنه إذا ارتكب أحد خطيئة وعوقب بحرق جلده ،يخلق اللهُ له جلداً جديداً ، ليجعله يذوق الألم مرة أخرى ، وهذا بالطبع يعني أنه كان معروفاً منذ 1400 أن ( مستقبِل الإحساس بالألم ) لابد وأن يكون بالجلد ، ولذلك فلابد أن يُخلق لهم جلداً جديداً ...ـ
يقول الله تبارك وتعالى :ـ
ـ” إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم ناراً كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب إن الله كان عزيزاً حكيماً “ـ
ـ ثم قام هذا العالم بدراسة العديد من الآيات الخاصة بمجال تخصصه في مجال التشريح ، وقام أيضاً بدراسة العديد من الآيات الأخرى التي تتكلم عن حقائق علمية ثابتة متعددة في الفلك ، والجيولوجيا ،والبحار ، والجبال ...الخ ، وفي النهاية ، وفي إحدى المؤتمرات الطبية العلمية وقف هذا العالم يقول : ـ
في السنوات الثلاثة الأخيرة أصبحت مهتماً بالقرآن ـ نسخة مترجمة ـ الذي أعطاه لي الشيخ عبد المجيد الزنداني ، وفي العام الماضي أعطى البروفيسور تشيب مواز محاضرات للشيخ الزنداني وطلب مني أن أترجمها إلى اللغة التايلاندية ، وأن ألقي بعض المحاضرات للمسلمين في تايلاند ، وقد أجبته إلى طلبه ويمكنكم أن تروا هذا في الشريط الذي أعطيته من دراساتي ، وأفهمته من سياق هذا الكلام أنني أؤمن بكل شيء ذُكر في القرآن منذ 1400 لابد وأن يكون صحيحاً ويمكن إثباته بالوسائل العلمية الحديثة ، ويثبت أن محمد #61541; الذي لم يكن يستطيع القراءة أو الكتابة لابد وأنه رسول جاء بهذه الحقائق عن طريق وحي بواسطة خالق عليم بكل شيء ، هذا الخالق لابد وأن يكون هو الله ...ـ
لذلك فأنني أعتقد أنه حان الوقت لأن أشهد أنه لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ...ـ





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق