أنـواع السحب الممطـرة

الاعجاز العلمي في القرآن والسنه

أنـواع السحب الممطـرة تنقسم السحب الممطرة علميا إلى ثلاثة أقسام: ـ القسم الأول : { السحاب الطبقي } ـ لا ينزل المطر من السحاب الطبقي إلا إذا كان قطعاً فوق بعضها وأخذ مساحة كبيرة ( أي بُسط في السماء ) ، وهذا النوع من السحاب لا يصاحبه رعد ولا برق ولا صواعق ....ـ يقول الله تبارك وتعالى : ـ ” اللهُ الذي يرسل الرياح فتثير سحاباً فيبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كِسفاً فترى الودق يخرج من خلاله فإذا أصاب به من يشاء من عباده إذا هم يستبشرون ” القسم الثاني : { السحاب الركامي } ـ يأخذ هذا النوع من السحاب في مراحله الأولى شكل يكون أوسطه كثيف عن محيطه ، ثم يتحرك نحو خط يسمى خط التجمع حيث يتم تجمع السحاب وتألفه مع بعضه وتتولد طاقة بسبب التكثف ، ويبدأ في التراكم ...ـ أما في المرحلة الثانية فيزيد التراكم حتى يصير شكل السحاب كالجبال ، وهنا يكون السحاب الركامي قد تكون وينزل المطر المصحوب بالرعد والبرق ، وبعد دراسات ضخمة تأكد العلماء أن البرق لا يتكون إلا في السحاب الذي على شكل جبال ، والذي يكون فيه البرد وأن البرد هو سبب تكون البرق ، وقد أثبتت البحوث أيضاً أن النظر للبرق المصاحب للمطر يؤدي إلى الإصابة بالعمى المؤقت للناظر ...ـ يقول الله تبارك وتعالى :ـ ” ألم تر أن الله يزجي سحاباً ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاماً فترى الودق يخرج من خلاله وينزل من السماء من جبال فيها من بَرَد فيصيب به من يشاء ويصرفه عمن يشاء يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار ” القسم الثالث : { السحاب المعصر } ـ السحاب من هذا النوع لا ينزل منه المطر دفعة واحدة ، بل ينزل متقطعاً في دفعات ، وكل دفعة تأخذ فترة زمنية ويكون نزول الماء صباً ، ويكثر هذا النوع في المناطق الاستوائية ، وتجد الأشجار كثيفة ، شديدة الخصوبة ومن كثافة الأشجار نجدها ( ملتفة بعضها على بعض ) ...ـ يقول الله تبارك وتعالى : ـ





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق