الإعجاز العلمي في القرآن

الاعجاز العلمي في القرآن والسنه

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صليعلى محمد وال محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
الإعجاز العلمى في القرآن fficeffice” />>>
> >
مما لا شكّ فيه أنّه ما من كتاب ظهر على وجه الأرض قد حظي باهتمام كبير ،ونال مكانة في نفوس الخليقة مثل ما حظي به القرآن العظيم . حيث ترك أثره في تصوّراتالإنسان وفكره ومعتقده ، ولم يترك جانباً من جوانب الحياة إلا وتناوله بالبيانالواضح الذي لا غموض فيه .>>
(إعجاز) القرآن الكريم معناه (عجز) الخلق أجمعين إنسهم وجنهم، فرادى ومجتمعين عنأن يأتوا بشيء من مثله، ولذلك أنزل ربنا في محكم كتابه هذا التحدي الأزلي الذي يقولفيه: (وقل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرأن لا يأتون بمثله ولوكان بعضهم لبعض ظهيرا)ً (الإسراء: 88) . ويقول :
(وان كنتم في ريب مما نزلناعلى عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله ان كنتم صادقين فإن لمتفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة اعدتللكفرين ) ) البقرة: 23، 24 .(
جاء القرآن الكريم بنوع آخر من أنواع الإعجاز، وهو الإعجاز العلمي، و الإعجاز العلمي نوع لم يتكلَّم عنه العلماء المسلمون قديمًا؛ إذ كان جُلُّ اهتمامهم يدور حول إعجاز القرآن الكريم من ناحية بلاغته، ونظمه، وتاريخه، ولغته، فلم يتطرَّقوا لمسألة إعجازه العلمي، والمقصود بذلك اشتمال القرآن الكريم على ألوان من القواعد العلميَّة التطبيقيَّة التي تحيَّرَ كثيرٌ من العلماء في وجودها واكتشافها.
وقد اشتمل القرآن الكريم على إشارات علميَّة سِيقَتْ مَسَاق الهداية؛ لأنه ليس كتابًا علميًّا خالصًا، ومثال ذلك ما ذكره القرآن عن التلقيح الخلطي في النبات، الذي يكون التلقيح فيه بالنقل، ومن وسائل ذلك الرياح، وهو ما أورده الله تعالى بقوله: {وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ} [الحجر: 22]. >>
إخبار القرآن الكريم أو السنة النبوية بحقيقة أثبتها العلم التجريبي، وثبت عدمإمكانية إدراكها بالوسائل البشرية في زمن الرسول صلى الله وعليه وسلم. وهذا ممايظهر صدق الرسول محمد فيما أخبر به عن ربه سبحانه.>>
لكل رسول معجزة تناسب قومه ومدة رسالته:
ولما كان الرسل قبل محمد يبعثونإلى أقوامهم خاصة، ولأزمنة محدودة فقد أيدهم الله ببينات حسية مثل: عصا موسى عليهالسلام، وإحياء الموتى بإذن الله على يد عيسى عليه السلام، وتستمر هذه البيناتالحسية محتفظة بقوة إقناعها في الزمن المحدد لرسالة كل رسول، فإذا حرف الناس دينالله بعث الله رسولاً آخر بالدين الذي يرضاه، وبمعجزة جديدة، وبينةمشاهدة.
المعجزة العلمية تناسب الرسالة الخاتمة والمستويات البشريةالمختلفة:ولما ختم الله النبوة بمحمد ضمن له حفظ دينه، وأيده ببينة كبرى تبقى بينأيدي الناس إلى قيام الساعة، قال تعالى#64831;قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِاللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُلِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ #64830;(الأنعام:19) ومن ذلك ما يتصل بالمعجزةالعلمية. وقال تعالى #64831; لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُبِعِلْمِهِ #64830;(النساء:166) .>>
> >





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق