الاستغفار والتسبيح

اسلاميات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما الفرق بين الاستغفار والتسبيح
بالإستغفار تزول قساوة قلبك
و بالتسبيح يزداد قلبك نوراً
يقول الله تعالى
” وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون ”
هذا وعد من الله سبحانه وتعالى ألا يعذب من يستغفره,,
فأكثروا من الاستغفار
جَاءَ رَجُل إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم :
فَقَالَ : أَحَدُناَ يُذْنِبُ
قَالَ :«يُكْتَبُ عَلَيْهِ»
قَالَ : ثُمَّ يَسْتَغْفِرُ مِنْهُ وَيَتُوبُ
قَالَ :«يُغْفَرُ لَهُ وَيُتَابُ عَلَيْهِ»
قَالَ : فَيَعُودُ فَيُذْنِبُ
قَالَ :«يُكْتَبُ عَلَيْهِ»
قَالَ : ثُمَّ يَسْتَغْفِرُ مِنْهُ وَيَتُوبُ
قَالَ :«يُغْفَرُ لَهُ وَيُتَابُ عَلَيْهِ ، وَلاَ يَمَلُّ اللهُ حَتَّى تَمَلُّوا»
قَالَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
“أَيَعْجِزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَكْسِبَ كُلَّ يَوْمٍ أَلْفَ حَسَنَةٍ؟”،
فَسَأَلَهُ سَائِلٌ مِنْ جُلَسَائِهِ:
كَيْفَ يَكْسِبُ أَحَدُنَا أَلْفَ حَسَنَةٍ؟
قَالَ:
“يُسَبِّحُ مِائَةَ تَسْبِيحَةٍ فَيُكْتَبُ لَهُ أَلْفُ حَسَنَةٍ أَوْ يُحَطُّ عَنْهُ أَلْفُ خَطِيئَةٍ”.
رواه مسلم
(تُكْتَبُ لَهُ أَلْفُ حَسَنَةٍ) لِأَنَّ الْحَسَنَةَ الْوَاحِدَةَ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا وَهُوَ أَقَلُّ الْمُضَاعَفَةِ الْمَوْعُودَةِ فِي الْقُرْآنِ بِقَوْلِهِ: {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا} ، {وَاَللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ}.


مجموعة وموقع كلمات





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق