العجز لغة نقيض الحزم، والتعجز هو التثبيط، ومصدر أعجز هو الإعجاز، ومنه اشتقت لفظة “معجزة” وهي واحدةُ معجزات الأنبياء التي تؤيد نبوتهم -عليهم السلام-

(لسان العرب 5/367)

ولم ترد في القرآن الكريم لفظة إعجاز أو معجزة، كما لم يستعملها المؤلفون قديما، بل استعملوا مكانها “آية” أو “كرامة”، حتى جاء الواسطي واختار “إعجاز القرآن” عنوانا لكتابه المعروف..

وقد استفادت لفظة معجزة دلالات جديدة، حتى عرفها علام الكلام بأنها؛ أمر خارق للعادة، مقرون بالتحدي، سالم من المعارضة..





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق