باب ما جاء في (الّلو) وقول الله تعالى: {يقولون لو كان لنا

الفقة والتوحيد

في الصحيح عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : - احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجزن، وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت لكان كذا وكذا؛ ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان -.
فيه مسائل :
الأولى : تفسير الآيتين في آل عمران.
الثانية : النهي الصريح عن قول: لو، إذا أصابك شيء.
الثالثة : تعليل المسألة بأن ذلك يفتح عمل الشيطان.
الرابعة : الإرشاد إلى الكلام الحسن.
الخامسة : الأمر بالحرص على ما ينفع مع الاستعانة بالله.
السادسة : النهي عن ضد ذلك وهو العجز.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق