أعمال يوم النحر

الحج والعمرة

1.إذا أسفر جداً انصرف إلى منى قبل طلوع الشمس.
2.يقطع التلبية عند جمرة العقبة.
3.يرمي جمرة العقبة ـ وهي الجمرة الكبرى التي تلي مكة ـ بسبع حصيات مثل حصى الخذف (أكبر من الحمّص قليلاً)، ويكبّر مع كل حصاة.
4.يستحبّ أن يرميَها من بطن الوادي إن تيسَّر له ذلك فيجعل الكعبة عن يساره ومنى عن يمينه، وإلا رماها من الجوانب الأخرى.
5.ثم يذبح هديه إن كان عليه هدي وهو المتمتع والقارن، والواجب شاة أو سبع بدنة أو سبع بقرة.
6.يمتد وقت الذبح إلى غروب شمس اليوم الثالث من أيام التشريق.
7.ثم يحلق الرجل رأسه أو يقصِّر من جميعه، والحلق أفضل، وأما المرأة فتقصر من شعر رأسها بقدر أنملة.
8.إذا رمى جمرة العقبة وحلق رأسه أو قصر حلَّ له كل شيء من محظورات الإحرام إلا النساء (وهذا هو التحلل الأول، ويقال له: التحلل الأصغر).
9.ثم يتوجه إلى مكة ليطوف طواف الإفاضة (ويسمى: طواف الزيارة)، وهو ركن من أركان الحج لا يصحّ الحج إلا به، ثم يصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم.
10.ثم يسعى بين الصفا والمروة إن كان متمتعاً، أما القارن والمفرد فإن كانا قد سعيا بعد طواف القدوم لم يعيدا السعي، أما إن كانا لم يسعيا من قبل فواجب عليهما السعي إذ لا يصحّ الحج إلا به.
تنبيهات:
1.الأفضل ترتيب هذه الأعمال الأربعة يوم العيد كما تقدم، لكن لو قدَّم بعضها على بعض فلا بأس بذلك.
2.إذا فعل ثلاثة أشياء حصل له التحلُّل التام (ويسمى التحلل الأكبر)، وهذه الأشياء الثلاثة: الرمي، الحلق أو التقصير، طواف الإفاضة والسعي بعده إن كان عليه سعي. وإذا فعل اثنين منها حلَّ له كل شيء حرم عليه بالإحرام إلا النساء.
3.لا يجزئ في الهدي إلا ما يجزئ في الأضحية.
4.من لم يقدر على تحصيل الهدي صام عشرة أيام، ثلاثة أيام منها في الحج والباقي إذا رجع إلى أهله.
5.لا يجب الهدي على المتمتع والقارن إذا كانا من حاضري المسجد الحرام، وهم أهل الحرم ومن كانوا قريبين منه بحيث لا يكون بينهم وبينه مسافة تُعدُّ سفراً.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق