أحوال مرتكب المحظورات السابقة

الفقة والتوحيد

1.أن يفعل المحظور بلا حاجة ولا عذر فعليه الإثم والفدية.
2.أن يفعله لحاجة فلا يأثم وعليه الفدية.
3.أن يفعله وهو معذور بجهل أو نسيان أو إكراه أو نوم فلا إثم عليه ولا فدية، ولكن متى زال العذر وجب عليه التخلي عنه فوراً.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق