اللعب عند الأطفال ··· عبث أم إبداع واستكشاف ؟!

التربيه والتعليم

أحد تعريفات اللعب : أنه ذلك النشاط الحر الذي يمارس لذاته··· ، واللعب: ميل من أقوى الميول وأكثرها قيمة في التربية الاجتماعية ··· والرياضية والخلقية· فهو سلوك طبيعي وتلقائي صادر عن رغبة الشخص أو الجماعة··· ففي الصغر يميل الطفل إلى اللعب الانفرادي··· وكلما تقدمت به السن زاد ميله إلى اللعب الجماعي··· والعلاقة بين الطفل واللعب علاقة وثيقة جداً··· فاللعب هو حب الطفل وملاذه وعالمه وحياته··· وأسعد لحظات حياته تلك التي يقضيها مع لعبته··· يحادثها ويحكي لها حكاية··· يشكو لها··· ويعرض عليها مشكلته··· يضربها··· يبعثرها··· يفكها ويعيد تركيبها··· يتخيلها أشخاصاً أمامه ومعه··· والأطفال يلعبون عندما لا يكون هناك شيء آخر ينشغلون به··· أي عندما يكونون مرتاحين جسمياً ونفسياً··· واللعب ولا شك هو أكثر من مجرد ترويح··· بل هو عملية مهمة في سبيل النمو··· والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة في ساحة التربية وعلى علماء النفس والمهتمين بالطفولة في العصر الحديث: هل اللعب لدى أطفالنا··· عبث أم أنه إبداع واستكشاف؟!!

وظائف اللعب

مما لا شك فيه أن التربية الحديثة··· تجعل من اللعب وسيلة لتنمية قدرات الطفل وتنمية الذكاء والتفكير الابتكاري منذ السنوات الأولى··· إذ تعمل على توفير اللعب المختلفة في دور الحضانة··· وللعب وظائف مهمة منها:

1 ـ اللعب يهيئ للطفل فرصة فريدة للتحرر من الواقع المليء بالالتزامات والقيود والإحباط والقواعد والأوامر والنواهي··· لكي يعيش أحداثاً كان يرغب في أن تحدث ولكنها لم تحدث··· أو يعدل من أحداث وقعت له بشكل معين وكان يرغب في أن تحدث له بشكل آخر··· إنه انطلاقة يحل بها الطفل ولو وقتياً··· التناقض القائم بينه وبين الكبار والمحيطين به··· ليس هذا فحسب··· بل إنه انطلاقة أيضاً للتحرر من قيود القوانين الطبيعية التي قد تحول بينه وبين التجريب واستخدام الوسائل دون ضرورة للربط بينها وبين الغايات أو النتائج إنه فرصة للطفل كي يتصرف بحرية دون التقيد بقوانين الواقع المادي والاجتماعي·

2 ـ اللعب كنشاط حر يكسب الطفل المهارات الحركية المتعددة ويظهر مواهبه وقدراته الكامنة··· فالنشاط الحر لا يحدث فقط على سبيل الترفيه··· وإنما هو الفرصة المثلى التي يجد فيها الطفل مجالاً لا يعوض لتحقيق أهداف النمو ذاتها··· واكتساب ما يعز اكتسابه في مجال الجد··· وهذا الكلام ليس بمستغرب··· فالأطفال وهم منشغلون في وضع الخوابير في الثقوب··· أو في وضع الصناديق الكبيرة وبداخلها الصناديق الصغيرة··· أو في إضاءة الضوء ثم إطفائه··· أو في تشغيل المكنسة الكهربائية ثم إبطالها··· أو الراديو والتلفاز··· يكتسبون مهارات حركية مهمة جداً··· فتصبح حركتهم أكثر دقة وأكثر تحديداً ـ الأمر الذي يعتبر إضافة مهمة لنمو الشخصية الطفولية·

3 ـ اللعب يمكن الطفل من اكتشاف القوانين الأساسية للمادة والطبيعة·

4 ـ اللعب يهيئ الفرصة للطفل لكي يتخلص ولو مؤقتاً من الصراعات التي يعانيها وأن يتخفف من حدة التوتر والإحباط اللذين ينوء بهما·

5 ـ اللعب يساعد على خبرة الطفل ونموه الاجتماعي··· ففي سياق اللعب يكون لدى الطفل الفرصة للعب الأدوار··· وفي اللعب الإيهامي يقوم الطفل بأدوار التسلط وأدوار الخضوع كدور الوالد ودور الرضيع مثلاً··· وغير ذلك كدور الأسد ودور الفريسة··· وهم في ذلك كله يجربون ويختبرون ويتعلمون أنواع السلوك الاجتماعي التي تلائم كل موقف·

الآباء واختيار لِعب الأبناء

وبعد هذا العرض الموجز لوظائف اللعب تبين بما لا يدع مجالاً للشك تأثير اللعب على النمو في جميع النواحي··· فالطفل يتعلم النظام عن طريق اللعب الذي تحكمه قواعد··· وهو أيضاً وسيلة للنمو الاجتماعي··· إذ يتعلم الطفل التعاون وفن إقامة علاقات اجتماعية مع العالم الخارجي لغير محيط الأسرة·

كما أن في اللعب فرصة للتخلص من القلق والتوتر وبعض المتاعب··· وتختلف ألعاب الأطفال عن تلك التي يقوم بها الكبار··· لذا ينبغي أن نختار اللعبة التي تناسب كل سن حتى تحقق الهدف التربوي منها وتترك الأثر النافع وعلى الكبار إذن تقع المسؤولية كاملة في اختيار اللعبة المناسبة··· حتى لا يصبح اللعب مضيعة للوقت··· وخاصة أننا لا نستطيع أن نحرم صغارنا من اللعب لأننا لن ننجح في ذلك··· فسواء رغبنا أم كرهنا فلابد للأطفال من اللعب ولو في غفلة منَّا··· عندما تتاح لهم الفرصة لمخالفة أوامرنا··· لأنه من غير الممكن أن نتحكم في حياتهم وخيالهم وأحلام يقظتهم··· ولذا يجب أن نفهم جيداً أن الطفل الذي لا يوجد عنده ميل للعب يكون طفلاً غير طبيعي وينبغي دراسة حالته·





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق