صور من واقع العصر النبوي في حماية الأسرة

التربيه والتعليم

صور من واقع العصر النبوي في حماية الأسرة


لتحقيق التوافق بين ضرورة الدعوة وتكاليفها وبين الطبيعة الأسرية نذكر هذه المواقف:

- نرى رجلا صحابيا اسمه حاطب ابن بلتعة “يبعث بخطاب إلى أهل مكة يخبرهم فيه أن الرسول سيأتي إليهم بجيش ويعلل هذا بأن كل الصحابة لهم ما يحمي أزواجهم وأولادهم في مكة فأراد أن يكون له بهذا العمل عند أهل مكة يدا يحمي بها زوجته وأهله ويصدق الرسول هذا التعليل ويقول: صدق ويأمر الصحابة ألا يقولوا له إلا خيرا” [4] .

- ولما تغيب عثمان عن بدر كان تحته بنت رسول الله وكانت مريضة، فقال له رسول الله : أن لك أجر رجل وسهمه.

والأمر الذي يسبق كل العوامل السابقة، ليتحقق التوافق بين واقع الأسرة والدعوة هو اختيار الزوجة أو الزوج، والقرآن يحدد ضرورة اختيار الزوج أو الزوجة بمقتضى الدعوة فيقول: #64831; ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم، ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا، ولعبدٌ مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون#64830; .

ومنطوق الآية أن الدعوة إلى الله صيغة حياة الداعية ولا بد آن تكون الزوجة والزوج لونا منسجما ومتجانسا مع هذه الصيغة.
[4] البخاري ج 1ص304.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق