الأكثر مرونة

الادارة

تعلمت N.L.P من الحبيب صلى الله عليه وسلم

تفكرت كثيرا فى حلم الرسول عليه الصلاة والسلام وهدوئه وكيفية التعامل مع المواقف باعصاب متوازنة وبكل ايجابية ، ولاشك هذه المسألة احدى اقوى العوامل المؤثرة فى قوة جاذبيته واقتداء الاخرين به .

وبما أن لمصطلح الاخلاق معانى شمولية ، وامتاز رسول الله صلى الله عليه وسلم بشخصيته بهذه الشمولية ومنها (الحلم = الاناة = المرونة = الهدوء = الحكمة وفي النتيجة شملت رحمته للعالمين).

قلت صحيح: ان هناك اكتشافات ومعجزات علمية وكونية فى كتاب الله المنظور والمسطور تؤيد معجزات الرسول عليه الصلاة والسلام الكبيرة والصغيرة الدائمة والوقتية، أي: الدائمة الى يوم القيامة والوقتية المتعلقة بزمن او موقف محدد ، ولكن هناك عشرات المعجزات والحقائق الانسانية تؤيد سلوكيات الحبيب وكيفية تصرفه مع كافة شرائح البشرية واحاديث يؤكد عليها العلوم الانسانية الحديثة من علم النفس والهندسة النفسية n.l.p وعلم الاجتماع والعلوم الادارية والتربوية والتنموية .... الخ ومسألة المرونة احدى هذه المسائل ، ففرضية الهندسة النفسية تؤكد على انه كلما كان المرء مرنا كلما كانت تَحَكُّمَه اكثر ,,و الاكثر مرونة اكثر تَحَكُّماً.

حقيقة انبهرت ، ولكن لم يكن الانبهار من هذه الفرضية فقط ولكن من سلوكيات وتطبيقات الحبيب فى مجال المرونة دون منافسة على مر تأريخ البشرية .

لنتفكر معا بعض مواقفه عليه الصلاة والسلام والنتائج الايجابية، ولنأخد الدروس والعبر ايضاً ولنجعله قدوة لنا فى تعاملنا مع الاخرين ولكي نفوز بأجر الاتباع.

اعجب رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) بـ ( اشج بن عبد القيس ) لذا مدحه وقال له : (( ان فيك خصلتين يحبهما الله : الحلم والاناة )).

لانه صلى الله عليه وسلم كان يعلم النتائج المعلومة والمؤثرة للرفق والحلم، لذا اكد عليه بكل ثقة واطمئنان، ويقول: ( ان الله رفيق يحب الرفق ، ويعطي على الرفق مالا يعطي على العنف ومالا يعطي على ماسواه).

وهذه القناعة بهذا الخلق العظيم قد رسخ فى ذاتيته عليه الصلاة والسلام ، لذا كان يتعامل باحكم انواع المرونة مع الاخر لما ( بال الاعرابي فى المسجد،فقام الناس اليه ليقعوا فيه ) فقال النبى ( صلى الله عليه وسلم) : ( (دعوه واريقوا على بوله سجلا من ماء ، او ذنوبا من ماء ، فانما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين)).

وجعل الحلم اساسا للخير وقال : (( من يحرم الرفق يحرم الخير كله )).

وعلى قدر اعجابه( صلى الله عليه وسلم) يبشرنا بالنتائج الاخروية المستقبلية وقال: (( الا اخبركم بمن يحرم على النار او بمن تحرم عليه النار تحرم على كل قريب هين لين سهل )) فداك روحى يا رسول الله .

رزقنا الله شفاعته.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق