نحو نظرة ايجابية للذات

الادارة

الفقرة الأولى :-
نحو التطوير والبناء
ما هي الطرق والوسائل التي تعين المرء على الاستفادة القصوى من وقته في تحقيق أهدافه وخلق التوازن في حياته ما بين الواجبات والرغبات والأهداف؟
ينبغي أن تضع أهدافاً لحياتك، ما الذي تريد تحقيقه في هذه الحياة؟ وما الذي تريد إنجازه لتبقى كعلامات بارزة لحياتك بعد أن ترحل عن هذه الدنيا؟ ما هو التخصص الذي ستتخصص فيه؟ لا يعقل في هذا الزمان تشتت ذهنك في اكثر من اتجاه، لذلك عليك ان تفكر في هذه الأسئلة، وتوجد الإجابات لها، وتقوم بالتخطيط لحياتك وبعدها تأتي مسألة تنظيم الوقت.
الخطوة الأولى :- وضع خطة
لابد من وجود خطة، فعندما تخطط لحياتك مسبقاً، وتضع لها الأهداف الواضحة يصبح تنظيم الوقت سهلاً وميسراً، والعكس صحيح، إذا لم تخطط لحياتك فتصبح مهمتك في تنظيم الوقت صعبة.
بعد الانتهاء من الخطة توقع أنك ستحتاج إلى إدخال تعديلات كثيرة عليها، لا تقلق ولا ترمي بالخطة فذلك شيء طبيعي.
الخطوة الثانية :- كتابة الأهداف
•لا بد من تدوين أفكارك، وخططك وأهدافك على الورق، وغير ذلك يعتبر مجرد أفكار عابرة ستنساها بسرعة، إلا إذا كنت صاحب ذاكرة خارقة، وذلك سيساعدك على إدخال تعديلات وإضافات وحذف بعض الأمور من خطتك.

الخطوة الثالثة:- تنظيم الوقت

لكل شخص طريقته الفذة في تنظيم الوقت, المهم أن يتبع الأسس العامة لتنظيم الوقت ,وهناك معوقات لتنظيم الوقت حاول التخلص منها وهي :-
1. •عدم وجود أهداف أو خطط.
2. •التكاسل والتأجيل، وهذا أشد معوقات تنظيم الوقت، فتجنبه.
3. •النسيان، وهذا يحدث لأن الشخص لا يدون ما يريد إنجازه، فيضيع بذلك الكثير من الواجبات.
4. •مقاطعات الآخرين، وأشغالهم، والتي قد لا تكون مهمة أو ملحة، اعتذر منهم بكل لباقة، لذا عليك أن تتعلم قول لا لبعض الأمور.
5. •عدم إكمال الأعمال، أو عدم الاستمرار في التنظيم نتيجة الكسل أو التفكير السلبي تجاه التنظيم.
6. •سوء الفهم للغير مما قد يؤدي إلى مشاكل تلتهم و





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق