أريد أن أغير العالم

الادارة

القصة الثانية
يحكى أن رجلاً عندما بلغ العشرين كان يريد أن يغير العالم وقرر ذلك ، وبعد عشر سنوات كاملة اكتشف أن شيئاً في العالم لم يتغير ، عندها قرر أن يغير هدفه ليكون تغيير دولته فقرر ذلك ، وبعد عشر سنوات لم يتغير شيئاً من دولته ، فقرر أن يغير مدينته واستمر على ذلك مدة عشر سنوات ولكن شيئاً من مدينته لم يتغير ، وعند ذلك قرر أن يغير الحي الذي يسكن فيه وبعد فترة عشر سنوات شيئاً من حييه لم يتغير ، فقرر أن يغير بيته وبعد عشر سنوات شيئاً من بيته لم يتغير ، وعندما وصل إلى السبعين من العمر وعند وفاته اكتشف أنه كان ينبغي له أن يبدأ ويغير نفسه ، لأنه بتغيره لنفسه يستطيع تغيير بيته فالحي الذي يسكن فيه ثم المدينة فالدولة وربما يغير العالم كله بعد ذلك ، فالتغيير يبدأ من الداخل .
تعليق:-
التدرج سنة من سنن الحياة والذي يستطيع ان يغير نفسه يستطيع ان يغير العالم والتغيير كما يقولون يبدأ” من الداخل
تعلمت أنه لا يهم أين أنت الآن ، ولكن المهم هو إلى أين تتجه في هذه اللحظة .
تعلمت أن مفتاح الفشل هو محاولة إرضاء كل شخص تعرفه .
النجاح ليس كل شيء ، إنما الرغبة في النجاح هي كل شيء .
• تعلمت أنه يجب على الإنسان كي ينجح أن يتجنب الأشخاص السلبيين والمتذمرين والمملين والمتشائمين الحاسدين ..لأن ما يقولوه عنا إذا تجنبناهم يعتبر أقل ضرراً مما يمكن أن يسببوه لنا لو لم نتجنبهم .. الملل والتذمر والتشاؤم أمراض معدية كالكوليرا .. تجنبهم دائماً . • تعلمت أن العمل الجيد أفضل بكثير من الكلام الجيد .





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق