آراء وفتاوى مماثلة لفقهاء معاصرين:

الصحة والغذاء والطب

هذا.. وقد صدرت فتاوى من فقهاء معاصرين تتفق مع آراء هؤلاء الساقين..
ومن ذلك: الفتوى الصادرة عن لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، والتي نشرتها مجلة التصوف الإسلامي في عددها الصادر عن شهر محرم 1405الموافق أكتوبر 1984، والتي جاء فيها ما يلي : “.... شرب الدخان ثبت يقينا من أهل المعرفة والاختصاص والمؤتمرات الطبية العالمية ضرره بالصحة، لما يسببه من سرطان الرئة، والحنجرة، والأضرار بالشرايين..كما أنه ضار بالمال لإنفاقه فيما لا يعود والمخدرات، والذي عقد بالمدينة المنورة في الفترة من 27- 30 من جمادى الأولى 1402 (22- 25 مارس 1982 م) بتحريم استعمال التبغ، وزراعته، والاتجار به...
وجاء في فتوى الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، المفتى الأكبر السابق في المملكة العربية السعودية: “... لا ريب في خبث الدخان، ونتنه، وإسكاره أحيانا وتفتيره.. وتحريمه بالنقل الصحيح، والعقل الصريح، وكلام الأطباء المعتبرين...”.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق