طرق الإقلاع

الصحة والغذاء والطب

هناك من ينجح بالإقلاع عن التدخين من خلال الإمتناع المباشر، أي أنه بمجرد أن قرر الإمتناع عن التدخين، توقف كليا وهذه احدى الطرق المجربة والتي قد تنجح لدى البعض. ولا بأس من التجربة إن كنت تعتقد في قرارة نفسك أنك قادر على ذلك. ولكن المشكلة أن الكثير من المدخنين لا يستطيعون ذلك، أو جربوا هذه الطريقة ففشلوا. فما عساهم أن يفعلوا؟ حينها لا مناص من الإقلاع المتدرج وهو الذي يؤتي أكله عند أكثر المقلعين.

لهؤلاء نقول، فليبدأ المقلع أولا بتقليل كمية النيكوتين المتناولة يوميا. ويكون ذلك من خلال وضع جدول زمني بحيث يبدأ بالتقليل من السجائر المدخنة يوميا حتى يصل الى مرحلة اللاتدخين عند اليوم المحدد مسبقا بيوم الإقلاع التام وليبدأ هذا الجدول الزمني قبل يوم الإقلاع بأسبوعين أو ثلاثة. وهناك من يحاول التقليل من كمية النيكوتين المتناولة يوميا من خلال تغيير صنف السجائر الى نوع آخر من السجائر ذات كمية مخففة من القطران والنيكوتين. وهذه طريقة أخرى وإن كنا لا ننصح بها بل نفضل الطريقة الأولى. وخلال هذه الفترة -وهي فترة اختبار- ينبغي على المقلع أن يأخذ المسألة في غاية الجد والعزم ولا يتنازل تحت أي ظرف من الظروف.

ثم قلل من كمية السجائر التي تتناولها أكثر من السابق وذلك من خلال تدخين نصف السيجارة فقط. واعمل على تأخير الساعة التي تشعل فيها أول سيجارة في اليوم. وخذ قرارا حازما بعدم التدخين لحظة انعزالك عن الناس. والهدف من كل هذا هو كسر الروتين الذي تعود عليه المدخن طيلة سنوات التدخين.

كذلك حاول أن تغير عاداتك الغذائية مثل أخذ كوب من اللبن بدلا من التدخين صباحا، أو تناول تفاحة كلما خزب خطب وزاد ت الرغبة في التدخين أو تناول كوب من العصير بعد الوجبات الغذائية.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق