منوعات لغوية لا استغناء عنها

اللغة العربية

اللحـــن

ظهر اللحن في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد أن فُتحت الشام وفارس ، ولكن العرب كانوا يستهجونه.
فقد رُوي أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه مرَّ بقوم يرمون ، فاستقبح رميهم .. فقال : ” ما أسوأ رميكم ” ، فقالوا :” نحن قوم متعلمين ” .. فقال عمر :” للحنكم أشد عليَّ من فساد رميكم “.. وهذا إنما حصل من الموالي والمتعربين ولصعوبة تمييزهم أحوال المثنى والجمع في النطق .. كما يصعب ذلك على كثير منا الآن !.

وقد اتفقت الروايات على أن كاتباً لأبي موسى الأشعري كتب إلى عمر بن الخطاب ( من أبو موسى الأشعري ) فكتب عمر إلى أبي موسى .. عزمت لما ضربت كاتبك سوطاً .. وفي رواية كتب إليه أن ” قنِّع كاتبك سوطاً ” ويُظن أن هذا أول لحن وقع في الكتابة ثم فشا اللحن حين نُقلت الدواوين من الرومية والقبطية والفارسية وغيرها في عهد عبد الملك بن مروان والوليد بن عبد الملك ومن بعدهم





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق