آيات وبلاغة

اللغة العربية

سبع سنابل وسبع سنبلات

قال الله عز وجل :#64831; مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ #64830;(البقرة: 261) ، وقال سبحانه :#64831; وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ #64830;(يوسف: 43‏) ، فأتى بتمييز العدد ( سَبْعَ ) في آية البقرة على ( سَنَابِلَ ) ، وهو جمع كثرة ، وكان من حقه أن يأتي على ( سُنْبُلاتٍ ) ، فيقال سَبْع سُنْبُلاتٍ ) ، فيطابق العدد معدوده في الدلالة على القلة ؛ كما أتى في الآية الأخرى .

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا : لم عدل عن ( سُنْبُلاتٍ ) إلى ( سَنَابِلَ ) في آية البقرة ؟

أولاً- والجواب عن ذلك من وجهين :

أحدهما : أن المقام في آية البقرة مقام تكثير وتضعيف ، فناسب ذلك جمع الكثرة . أما آية يوسف فلا مقتضى فيها للتكثير والتضعيف ، فأتى بجمع القلَّة ؛ ليطابق اللفظ المعنى ، ذكر هذا القول الزركشي في البرهان عن بعضهم . وقال البقاعي في نظم الدرِّ عند قوله تعالى :#64831; وَسَبْعُ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ #64830; ، قال :« ولما كان تأويل المنام : الجدب والقحط والشدة ، أضاف العدد إلى جمع القلة ، بخلاف ما كان في سياق المضاعفة في قوله :#64831; أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ #64830; ، فقال :#64831; سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ #64830; » .

والثاني : قيل : إن جمع السلامة ، بالواو والنون ، أو بالألف والتاء ، لا يميَّز به من ( ثلاثة ) إلى ( عشرة ) ؛ إلا في موضعين :

الموضع الأول : ألا يكون لذلك المفرد جمع سواه ؛ كقوله تعالى :#64831; سَبْعَ سَمَاوَاتٍ #64830;(الطلاق:12) ، فجاء بجمع ( سماء ) على ( سموات ) ؛ لأنه ليس لها سوى هذا الجمع . وكذلك قوله تعالى :#64831; سَبْعَ بَقَرَاتٍ #64830;(يوسف: 43) ، وقوله :#64831; تِسْعَ آيَاتٍ #64830;(الإسراء: 101) ، وقوله :#64831; أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ #64830;(البقرة:157) ؛ لأن ( بقرة ) ، و( آية ) ، و( صلاة ) ليس لها سوى هذا الجمع ، ولم تجمع على غيره .

والموضع الثاني : أن يكون مجاورًا لما أهمل فيه هذا الجمع ، وإن كان المجاور لم يهمل فيه هذا الجمع ، فيعدل إليه لمجاورة غيره ؛ فقوله تعالى :#64831; وَسَبْعُ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ #64830;(يوسف: 46) ، لمَّا عُطِفَ على :#64831; سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ #64830;(يوسف: 46) وجاوره ، حَسُن فيه الجمع بالألف والتاء . ولو كان لم يُعْطَفْ ولم يجاور ، لكان :#64831; وسَبْعُ سَنَابِلَ #64830; ؛ كما في آية البقرة ؛ ولذلك إذا عرِّيَ الجمع عن المجاور ، جاء على صيغة جمع التكسير في الأكثر والأوْلى ، وإن كان يجمع جمع سلامة ، ومثال ذلك قوله تعالى :#64831; سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ #64830;(الحاقة: 7) ، وقوله تعالى :#64831; وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ #64830;(المؤمنون:17) . لم يقل سبع ليلات ) ، ولا ( سبع طريقات ) ، وإن كان ذلك جائزًا ، في جمع : ( ليلة ) ، و( طريقة ) .

ويتحصَّل من ذلك : أن قوله تعالى :#64831; أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ #64830; ، جاء على ما تقرر في العربية ، من كونه جمعًا متناهيًا ، وأن قوله :#64831; وَسَبْعُ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ #64830; ؛ إنما جاز لأجل مشاكلة :#64831; سَبْعَ بَقَرَاتٍ #64830; قبله ، ومجاورته له . وهذا حاصل جواب أبي حيان في البحر المحيط ، وهو الصواب ، إن شاء الله ؛ لأن الجواب الأول لو صح حمل آية البقرة وآية يوسف عليه ، فإنه لا يصح حمل غيرهما من الآيات عليه ؛ كقوله تعالى :#64831; سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ #64830;(الحاقة: 7) ، وقوله تعالى :#64831; وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ #64830;(المؤمنون:17) ، والله تعالى أعلم !

ثانيًا- وسئل الدكتور فاضل السامرائي في ( لمسات بيانية ) : ( متى يستعمل جمع القلة ، وجمع الكثرة في القرآن الكريم ؟ )

فأجاب بقوله :« القاعدة النحوية أن يكون جمع القلة للقلة ، وجمع الكثرة للكثرة ) ؛ مثل دراهم معدودة ) جمع قلة ، و( دراهم معدودات ) جمع كثرة ، و( أربعة أشهر ) جمع قلة ، و( عدة الشهور ) جمع كثرة ، ( سبعة أبحر ) جمع قلة ، و( وإذا البحار سُجّرت ) جمع كثرة ، ( ثلاثة آلآف ) جمع قلة ، و( ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت ) أكثر من عشرة جمع كثرة » .

ثم قال :« ويجوز ( أن يستعمل القلة للكثرة ، والكثرة للقلة ) . أما في القرآن قد يُعطَى وزن القلة للكثرة ، والعكس ، لأمر بليغ . وقد جاء في سورة البقرة :#64831; كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ #64830; سبع ، جمع قلَّة ، استعملت مع جمع كثرة ؛ لأنها في مقام مضاعفة الأجور والتكثير . وفي سورة يوسف :#64831; وَسَبْعُ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ #64830; سبع ، استعملت مع جمع القلة ( سنبلات ) ؛ لأن الآية تتحدث عن حلم ، ولا مجال للتكثير فيه ، إنما هو مجرد حلم ؛ لذا استعملت بمعنى القلة » .

وأضاف الدكتور العلامة قائلاً :« وتستعمل للمقارنة بين معنيين ؛ مثل : قيام جمع كثرة ، وقائمون جمع قلة ، وكذلك أعين للبصر ، وعيون للماء ، والأبرار جمع قلة ، وهي تستعمل للمؤمنين فقط ( إن الأبرار لفي نعيم ) ، والبررة جمع كثرة ، وهي تستعمل للملائكة فقط ؛ لأنهم أكثر ( كرام بررة ) » .

وانتهى الدكتور العلامة من ذلك إلى القول :« وقوله تعالى دراهم معدودة ) مناسبة مع كلمة ( بخس ) في قوله وشروه بثمن بخس ) في سورة يوسف ( أكثر من عشرة فهي كثرة ) ؛ لكن حتى لو دفعوا أكثر من عشرة دراهم يبقى ثمنًا بخسًا . وقوله أيامًا معدودات ) في آية الصيام في سورة البقرة قللّها ، فهي أيام معدودات ، ليس كثيرة ، وهنا تنزيل الكثير على القليل ، وقد قلل أيام الصيام ، لكن أجرها كبير » .

وكان العلامة السامرائي قد أجاب في لمسة أخرى من لمساته الغبية عن السؤال الآتي ما الفرق بين دلالة الجمع في معدودة ، ومعدودات ؟ ) ، فأجاب بقوله :« معدودات ( جمع قلّة ) ، وهي تفيد القلّة وهي ( أقل من 11 ) . أما ( معدودة فهي جمع كثرة وهي أكثر من معدودات ) هي ( أكثر من 11 ) . والقاعدة العامة : ( أنه إذا وصفنا الجمع غير العاقل بالمفرد ، فإنه يفيد الكثرة ) . ومثال ذلك : أنهار جارية ، وأنهار جاريات . الجارية أكثر من حيث العدد من الجاريات . وأشجار مثمرة أكثر من مثمرات ، وجبال شاهقة أكثر من شاهقات . مثال : قال تعالى في سورة آل عمران ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ {24}) اختيار كلمة ( معدودات ) في هذه الآية ؛ لأن الذنوب التي ذُكرت في هذه الآية أقلّ . وقال تعالى في سورة البقرة وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْداً فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {80}) اختيار كلمة ( معدودة ) في هذه الآية ؛ لأن الذنوب التي ذُكرت في هذه الآية أكثر » .

فتأمل يا مَنْ عددت هذا الرجل في الراسخين في العلم ، ووصفته بأنه بحر العربية ، وقلت عنه متعجبًا : السامرائي ، وما أدراك ما السامرائي ! ووصفته بأنه من المبدعين ، وأن إبداعه لا حدود له ، وأن الله قد فتح له عليه منن خزائن علمه فتوح العارفين .. تأمل أقواله ، كيف تتعارض ، وينطح بعضها بعضًا :

1- ( معدودات جمع قلّة . أما معدودة فهي جمع كثرة وهي أكثر من معدودات ) . مثل : ( أَيَّاماً مَّعْدُودَةً ) أكثر من ( أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ ) .

2- القاعدة النحوية أن يكون جمع القلة للقلة ، وجمع الكثرة للكثرة ) . مثل : ( دراهم معدودة ) جمع قلة ، و( دراهم معدودات ) جمع كثرة .

3- القاعدة العامة : ( أنه إذا وصفنا الجمع غير العاقل بالمفرد ، فإنه يفيد الكثرة )

4- يجوز ( أن يستعمل القلة للكثرة ، والكثرة للقلة ) . أما في القرآن قد يُعطَى وزن القلة للكثرة ، والعكس ، لأمر بليغ .

5- ( سبع جمع قلَّة ) ، استعملت مع جمع كثرة ( سنابل ) .. واستعملت مع جمع القلة ( سنبلات ) .

6- قوله تعالى دراهم معدودة ) مناسبة مع كلمة ( بخس ) في قوله وشروه بثمن بخس ) في سورة يوسف ( أكثر من عشرة فهي كثرة )

7- قوله أيامًا معدودات ) في آية الصيام في سورة البقرة قللّها ، فهي أيام معدودات ، ( ليس كثيرة ) .

وأحسن ما يمكن أن يقال في التعليق على هذه الأقوال المزعومة أنها لا تستحق التعليق !

ثالثًا- وهنا أود أن أنبه أصحاب العقول السليمة والأفهام الصحيحة أن ( جمع القلة ) نوعان : جمع تكسير ، وجمع سالم :

أما ( جمع التكسير ) ، فذكر اللغويون له أربعة أوزان ، وهي : ( فِعْلَة ـ أفْعَال ـ أفعُل ـ أفْعِلَة ) . وأما ( الجمع السالم ) فما كان بالألف والتاء ، والواو والنون ، أو الياء والنون .. ويشترط في دلالة هذه الجموع على القلة أن تأتي بصيغة التنكير ، ما لم يقترن بها ما يبيِّن أن المراد بها الكثرة ؛ كأن تستعمل في السياق معرَّفة بـ( ال ) غير العهدية ، أو ( الإضافة ) ، فحينئذ تدل على الكثير ؛ كما تدل عليه جموع الكثرة .

مثال الجمع السالم الذي يدل على القلة قولك : مسلمون ومسلمات . فإذا قلت : المسلمون والمسلمات ، دل كل منهما على الكثرة . وهذا ما أشار إليه ابن جني ، واحتج له بقوله تعالى :#64831; إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ#64830;(الأحزاب: 35) ، فالغرض في جميع ذلك الكثرة ، لا القلة .

ومثال جمع التكسير الذي يدل على القلة قولك : أصحاب ، وأبرار . فإذا أردت الكثرة ، قلت : الأصحاب ، والأبرار ؛ كما قال تعالى :#64831; وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ #64830;(آل عمران: 193) . والأبرار جمع ( بَرٍّ ) ، أو ( بارٍّ ) ؛ كـ( رب وأرباب ) ، و( صاحب وأصحاب ) ، وهم هنا : الأنبياء الصالحون ، وقيل : هم : الطائعون لله . وقيل : هم هنا الذين بروا الآباء والأبناء . وعلى الأقوال كلها هم كثرة ، لا قلة . وهذا ما لم يصل إليه علم السامرائي بعدُ ؛ ولذلك تجده في أحد أقواله السابقة يزعم أن الأبرار في قوله تعالى :#64831; إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ #64830;(الانفطار: 13) جمع قلة ، وخصَّه بالمؤمنين فقط .

وإلى مثل هذا ذهب ، وهو يقارن بين مجيء ( الحق ) بالتعريف في قوله تعالى :#64831; وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ #64830;(البقرة: 61) ، وبالتنكير في قوله تعالى :#64831; وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ #64830;(آل عمران: 112) ، فزعم أن التشنيع على اليهود والعيب على فعلهم وذمّهم في سورة آل عمران أشدّ منه في آية البقرة ، واستدل على ذلك بأن جمع ( النبيين ) في آية البقرة ذكر بصورة القِلّة #64831; وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ #64830; أي : يقتلون العدد القليل منهم بغير الحق ، وذكر ( الأنبياء ) في آية آل عمران بصورة الكثرة #64831; وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاء #64830; . أي : يقتلون العدد الكثير من الأنبياء بغير حق .

وقد نصَّ أبو حيان في البحر المحيط على أنه لا فرق في الدَّلالة بين ( النبيين ) ، و( الأنبياء ) ؛ « لأنَّ الجمعين ، إذا دخلت عليهما ( ال ) تساويا ، بخلاف حالهما إذا كانا نكرتين ؛ لأن جمع السَّلامة ؛ إذ ذاك ظاهر في القلَّة ، وجمع التْكسير على أفعلاء ظاهر في الكثرة » . وهذا ما قرَّره أبو حيَّان أيضًا عند تفسير قوله تعالى :#64831; وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ #64830;(لقمان: 27) ردًّا على الزمخشري الذي ذهب إلى أن ( كلمات ) جمع قلة ، فقال :« وعلى تسليم أن ( كلمات ) جمع قلة ، فجموع القلة ، إذا تعرفت بالألف واللام غير العهدية أو أضيفت ، عمَّت وصارت لا تخص القليل ، والعام مستغرق لجميع الأفراد » .

أما ( معدودات ) فهي جمع ( معدودة ) مؤنَّث ( معدود ) ، ولا يمكن أن تكون ( معدودة ) جمعًا إلا في لغة من يجعل العدد ( سبع ) جمع قلة . وكنت قد ذكرت في مقالي ( الأيام المعدودة والمعدودات ) أن معنى كل منهما : قلائل ، يحصرها العدُّ ؛ أقلها : ثلاثة ، وأكثرها : أربعون ، وذكرت قول الزمخشري في تفسير قوله تعالى :#64831; دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ #64830; :« تعدُّ عدًّا ، ولا تُوزَنُ ؛ لأنهم كانوا لا يزنون إلا ما بلغ الأوقية ، وهي الأربعون ، ويعدون ما دونها » . ثم علل لذلك بقوله : « وقيل للقليلة : معدودة ؛ لأن الكثيرة يمتنع من عدِّها لكثرتها » . فهذه الكثيرة لا يحصرها العد لكثرتها ؛ ولذلك يقال فيها : ( أيام عديدة ) ، و( دراهم عديدة ) .

بقي أن أذكِّر بأن الفرق بين ( معدودة ) ، و( معدودات ) : أن ( مَّعْدُودَاتٍ ) تدل على عدد معين . أي : أنها معيَّنة العدِّ في نفسها ، بخلاف ( مَّعْدُودَة ) ، والى هذا ذهب بعض المفسرين ، منهم أبو حيان ، وذكره الزمخشري في تفسير قوله تعالى :#64831; أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ #64830;(البقرة 184) ، فقال :« معدودات : مؤقَّتات بعدد معلوم » ، وتابعه في ذلك الرازي . والدليل عليه أن المراد بالأيام المعدودات في آية البقرة : أيام شهر رمضان في أصح الأقوال . قال الراغب في مفرداته :« وقوله :#64831; أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ #64830; فإشارة إلى شهر رمضان » . وقال الراغب أيضًا :« وقوله تعالى :#64831; وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ #64830;(الحج: 28) . وقوله :#64831; وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ #64830; فهي ثلاثة أيام بعد النحر ، والمعلومات عشر ذي الحجة . وعند بعض الفقهاء المعدودات : يوم النحر ، ويومان بعده . فعلى هذا يوم النحر يكون من المعدودات ، والمعلومات » . ومثل ذلك أيضًا قوله تعالى :#64831; الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ #64830;(البقرة: 197) ، وأشهر الحج معلومة لدى الجميع





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق