مؤكّداتُ الإِسناد الخبريّ

اللغة العربية

مؤكّداتُ الإِسناد الخبريّ

يؤكَّد الإِسنادُ في الجملة الخبريَّة بمؤكدات، قد ينفرد بعضُها، وقد يجتمع مع غيره بشروط، ويختص بعضها بالجملة الفعلية، وبعضها يختصّ بالجملة الاسمية، وبعضُها يؤكَّدُ به الجملتان الفعلية والاسمية.

المؤكّد الأول:

وهو تقديم ما هو فاعل في المعنى على فعله، مثل: {وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ - وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}.
وسبب إفادة هذا التقديم التأكيد، أنّ الْمُسْنَدَ إليه وهو الفاعلُ قد أُسْنِد إليه الفعلُ مَرَّتين.
الأولى: تظهر حينما نقول في نحو: “خالدٌ جاهَدَ في اللهِ حقّ جهاده” خالدٌ: مبتدأ، وخبرُهُ جملة: “جَاهَدَ...”.
والثانية: تظهر حينما نقول: “جاهَدَ” فعل ماضٍ، وفاعله ضمير مستتر يعود على “خالد”.
فالجهادُ أُسْنِدَ إلى لفظ “خالدٍ” أوّلاً، وأُسند إلى ضميره ثانياً، واجتماع هذَيْنِ الإِسْنَادَينِ في الجملة هو بمثابة تكرار الجملة.
وتقديم ما هو فاعل في المعنى على فعله يجعل الجملة جملةً اسمية

المؤكّد الثاني:
اختيار الجملة الاسمية بدل الجملة الفعليّة ابتداءً، والسَّبَبُ في كون الجملة الاسمية تحمل تأكيداً لا تحمله الجملة الفعليّة، أنّ خبر الجملة الاسميّة يحمل في التقدير الذي يُلاحَظُ في ذهن العربيّ ضميراً يعودُ على المبتدأ، أوْ ما أصْلُه المبتدأ، فيكون حالُ الجملة الاسميّةِ دواماً مثل حال تقديم ما هو فاعل في المعنى على فعله، قد جرَى فيها الإِسنادُ إلى المسنَدِ إليه مرّتين:
الأولى: إسنادُه إلى الاسم الظاهر.
الثانية: إسنادُه إلى ضميره.
مثل :خالدٌ جاهَدَ في اللهِ حقّ جهاده”
خالد مرة أتى مبتدأ ومرة ضمير





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق