تجربة أهلية

مالية واقتصادية

تجربة أهلية

تطبيق هذه الحقوق على أرض الواقع خالطه الكثير من التعثر في البلدان النامية -خاصة العربية- رغم إصدار قوانين لحماية المستهلك تضمن له استخدام سلع تتوافر فيها الجودة والمواصفات المطلوبة، وفي الوقت نفسه بالسعر المناسب.

غير أن ثمة تجارب للجمعيات الأهلية في عدد من الدول العربية تحاول حماية حقوق المستهلك الصغير، ومنها في مصر على سبيل المثال تجربة الجمعية الإعلامية للتنمية وحماية المستهلك التي ترأسها سعاد الديب، وهي تسعى لحماية المستهلكين الصغار من خلال محورين، رصدتهما إسلام أون لاين.نت:

1- المحور الأول: التنسيق مع وزارة التربية والتعليم، حيث تسعى الجمعية لتوقيع بروتوكول مع الوزارة يعمل على تنظيم المقصف المدرسي (غرفة يشتري التلاميذ منها الطعام بالمدرسة) بحيث يؤدي دوره في تقديم أطعمة ومشروبات تتوافر فيها: عوامل السلامة الصحية للطفل وبسعر مناسب لأن المقصف المدرسي يتواجد في كافة المدارس، والرغبة لدى الطفل في الشراء منه لها الكثير من الدوافع النفسية لدى الطفل لإشباع رغبته وتحقيق ذاته، ورؤيته للآخرين من الأطفال، وهم يقومون بعملية الشراء.

كما ترى رئيسة الجمعية أن وجود هذا البروتوكول سينظم أمورا أخرى غير الاهتمام بالمقصف المدرسي، مثل: وجود مواد دراسية لتوعية الأطفال بمسألة حمايتهم كمستهلكين، وتكوين وعيهم الثقافي والسلوكي تجاه هذه القضية.

وتقول السيدة سعاد الديب إنها رأت تجارب عربية ناجحة في هذا المضمار مثل تجربة اليمن حيث تقوم وزارة التربية والتعليم هناك بالاهتمام بالمقصف المدرسي، وطالبت برفع وعي أمناء مقاصف المدارس، وإرشادهم وتوجيههم إلى الممارسات الصحية السليمة، وتعريفهم بالفوائد (صحيا واقتصاديا) التي تعود عليهم من جراء الالتزام بهذه الممارسات.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق