كيف تتعامل مع عقلك اللاواعي بكفاءة عالية ؟

الادارة

اولاً : قانون التحكم والضبط:

أنت بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى المسؤول عن تغيير حياتك إلى الأفضل .. فالأخذ بالأسباب والتوكل على الله هو طريقك للوصول إلى ماتريد .. فإذاأردت السعادة والنجاح عليك أن تفهم قانون السببية فهماً عميقاً وتطبقه في حياتك اليومية .. فكلمايحدث في الكون له سبب يؤدي إلى حدوثه .. ولعله من المناسب هنا أن نستشهد بالقرءآن الكريم في قصة ذي القرنين حيثقال تعالى : ” إنا مكنا له في الأرض وآتيناه من كل شيئ سببا فأتبع سببا ” .. أي أن الله تعالى هيأ له الأسباب التي توصله إلى مقاصده من العلموالقدرة .. فم يقعد عن الأخذ بها .. بل أخذ بالأسباب وحقق بفضل الله ماحقق .

يقول تريسي ( إن مقدار الضبط والتوجيه الذي نملكه يحدد مقدارصحتنا النفسية ، وشعورنا بعدم الإضطراب .. المطلوب منا أن نشعر بأن المقود بيدنا لا بيد غيرنا . أكثر الناس لايأخذون بالأسباب وينتظرون أن يحدث لهممايشتهون ) .
لذا كن متيقناً بأنك مهما كنت تملك من معرفة وقدرة عقليه وطاقة عاليه وحماس .. لكنك لم تأخذ بالأسباب وتضع تلك المعرفه موضعالتنفيذ فلن تصل إلى ماتريد .. بل على العكس قد تكون تلك المعرفه سبباً في تعاستك وفي هذا يقول جيم رون في كتابه ” 7 طرق للسعادة والرخاء” ( المعرفه بدون التنفيذ يمكنها أن تؤدي إلى الفشل والإحباط ) .

فإذا أردت السعادة والنجاح حقاً عليك أن توقن أو أردت التغيير في حياتكإلى الأفضل .. عليك أن توقن أنك وحدك المسئول عن ذلك وأن دفة القيادة بيدك لذا يجب عليك أن تأخذ بالأسباب التي توصلك إلى ماتريد .

القانون الثاني هو :- قانون التوقع

يقول هذا القانون : ” إن مانتوقع حدوثه يصبح سبباً نحو ماتوقعناه . ” فإذاتوقع المرء توقعاً قوياً أنه سيكون ناجحاً فإن هذا التوقع يسهم إسهاماً كبيراً في نجاحه .. فهو يحدّث نفسه بهذا النجاح .. ويفكر فيه دائماً .. ويحدث خلصاءه عنه مما يجعل فكرة النجاح تتمكن في نفسه .. وتوجه سلوكه ... وكذلك إذا توقع الإخفاق يوجه سلوكه تجاه الإخفاق .

يقول الدكتور نورمان فينسين بيل في كتابة التفكير الإيجابي .
” إنه من الممكن أن نتوقع أحسن الأشياء لأنفسنا رغم الظروف السيئة ولكنالواقع المدهش هو أننا حين نبحث ونتوقع شيئا جيداً فإننا غالباً ما نجده !!”

وفي كتاب بهجة العمل قال دينيس وتلي ” التوقعات السلبية ينتج عنها حظاً سيئاً “

يركز الأشخاص التعســاء على فشلهم ونقاط الظعف فيهم ، أمـا السعداء فإنهم يركزون على نقاط القوة فيهم وقدراتهم على الأبتكار فمهما كانت توقعاتك سواء سلبية أو ايجابية فإنها ستحدد مصيرك ، وهناك حكمة تقول ” نحن نتسببفي تكوين وتراكم حاجز الأتربة ثم نشكو من عدم القدرة على الرؤية “
فنحن نتوقع الفشل فعندما يحصل لنا الفشل نشكو ونندب حظنــا ... فإنك عندماتبرمج عقلك على توقعات إيجابية ستبدأ في طريقك لأستخدام حقيقة قدراتكويكون في إمكانك أن تحقق أحلامك .
وفي كتاب العقل والجسد للدكتور مصطفى محمود قال ” على مستوى النجاح نواجه ما نتوقعه “

والعقل الباطن لايفرق بين الحقيقة وغير الحقيقة ولا يعقل الأشياء وهو يقوم بعمل ما تملية أنت علية فإذا قلت لنفسك ” انا استطيع بعمل ذلك ” أو قلتلنفسك ” انا لا أستطيع ” فإن ماتقوله لعقلك الباطن هو ماسيحدث فعلاً .

و إبتداء من اليوم إرتفع بتوقعاتك وكن دائماً متفائل ...

قالت هيلين كيلر ” التفاؤل هو الأيمان الذي يقود للنجاح “

ولا ننسى الحديث الشريف الذي يقول ” تفاءلوا بالخير تجدوه “


القانون الثالث هو :- قانون الجذب

يقول هذا القانون : ” الإنسان كالمغناطيس .. يجذب إليه الأشخاص والأحداث التي تتناسب مع طريقة تفكيره “

قانون الجذب يعتبر من أقوى السنن الكونية وينص هذا القانون على : أنالإنسان يجتذب الأحداث والأشخاص والظروف من حوله عبر موجات كهرومغناطيسية غير مرئية عن طريق عقله الباطن .

فالعقل الباطن هنا كالإيريال والرغبات داخله كالرسيفر (جهاز التحكم بالتلفاز) وأنت بعقلك الباطن ورغباتك الداخلية تجتذب الأشياء والأحداث الإيجابية والسلبية من حولك تماماً مثل الإيريال الذي يلتقط مئات الصور والأصوات من فوق سطح منزلك .. فعندما تفكر في الأشياء السلبية أو الأحداث السلبية فأنت تجتذبها اليك .. وكذلك عندما تفكر في الأحداث الإيجابية فإنك تجتذبها اليك ...

ويقف الشرع مؤيداً لهذا القانون ومن هذا قول الرسول صلى الله عليه وسلّمعن ربّه في الحديث القدسي : ” أنا عند حسن ظنّ عبدي بي ، فليظن بي ماشاء ” . وفي هذا الحديث القدسي معنى مهم جداً يجب الوقوف عنده إذ يلمح بأن كلمايحصل للإنسان هو الذي جلبه لنفسه بظنّه ، كما في الآية القرآنية : ” ماأصابك من مصيبة فمن نفسك ” .

لذا انتبه !
فالأشخاصوالأحداث السلبية والإيجابية تحوم حولك وأنت تجتذبها بأفكارك !! ففكرإيجابياً دائماً وأبداً قانون الجذب يعتبر من أقوى السنن الكونية وينص هذاالقانون على : أن الإنسان يجتذب الأحداث والأشخاص والظروف من حوله عبرموجات كهرومغناطيسية غير مرئية عن طريق عقله الباطن .

فالعقل الباطن هنا كالإيريال والرغبات داخله كالرسيفر (جهاز التحكم بالتلفاز) وأنت بعقلك الباطن ورغباتك الداخلية تجتذب الأشياء والأحداث الإيجابيةوالسلبية من حولك تماماً مثل الإيريال الذي يلتقط مئات الصور والأصوات منفوق سطح منزلك .. فعندما تفكر في الأشياء السلبية أو الأحداث السلبية فأنتتجتذبها اليك .. وكذلك عندما تفكر في الأحداث الإيجابية فإنك تجتذبها اليك .
ويقف الشرع مؤيداً لهذا القانون ومن هذا قول الرسول صلى الله عليهوسلّم عن ربّه في الحديث القدسي : ” أنا عند حسن ظنّ عبدي بي ، فليظن بيماشاء ” . وفي هذا الحديث القدسي معنى مهم جداً يجب الوقوف عنده إذ يلمحبأن كل مايحصل للإنسان هو الذي جلبه لنفسه بظنّه ، كما في الآية القرآنية : ” ما أصابك من مصيبة فمن نفسك ” .
لذا انتبه !
فالأشخاص والأحداث السلبية والإيجابية تحوم حولك وأنت تجتذبها بأفكارك !! ففكر إيجابياً دائماً وأبداً .

القانون الرابع :- قانون التركيز

يقول هذا القانون : ” إن مانفكر فيه تفكيراً مركزاً في عقلنا الواعي ينغرس ويندمج في خبرتنا “

فكما أن النبات يحتاج إلى الماء والسماد ليزداد إنغراساً في الأرض .. فإن مانفكر فيه يحتاج للمتابعة لينغرس في عقلنا الباطن .. ويصبح جزءاً منسلوكنا .

القانون الخامس :- قانون التعويض

إن العقل الواعي يستطيع أن يحتضن فكرة واحدة فقط في وقت واحد .. سواء كانتهذه الفكرة سلبية أم إيجابيه .. فإذا أردنا أن نكوّن مواقف إيجابية فيحياتنا فعلينا أن نفكر في بالأشياء والأحداث الإيجابية .. ونبتعد عن كلماهو سلبي .

ويقول جيمس آلان : ( إن العقل كالحديقة ، إما أنتنموا فيه الأزهار الجميلة ، وإما الأعشاب الضارة ، لكننا مالم نزرع عنقصد وإختيار الأفكار النافعة في عقولنا ، فإن الأفكار السلبية الضارةستنموا فيه ، فالحشائش والأعشاب الضارة تنموا في الحديقة وحدها ، ولاتحتاج إلى عناية ورعاية لتشبّ وتكبر ) .

إن الفكرة الإيجابيةإذا دخلت وعي المرء تطرد الفكرة السلبية التي تقابلها .. والعقل لا يقبلالفراغ .. فإذا لم لم نملأه بالأفكار النافعه التي تفتح أمامنا آفاقالتقدم والإنطلاق .. فسوف يمتلئ بالأفكار السلبية التي تحول بيننا وبين تحقيق أحلامنا .

القانون السادس :- قانون التكرار

يقول المثل العربي : ” التكرار يعلم الشطار ” ويقول الإنجليزي : ” التكرارأم المهارات ” تكرار المواقف والكلمات يبرمج عقلك الباطن .. فإذا أردتإكتساب عادة جديدة .. أو إحلال عادة إيجابية محل أخرى سلبية .. فعلينا أننفكر بها مرات ومرات حتى تصبح عادة عندنا .. كذلك قدرتك العملية كالقدرةعلى لعب التنس أو الكتابة على الآلة الكاتبة تبدأ بتعلم المهارة ثمتكرارها حتى تصبح عادة .

القانون السابع :- قانون الإسترخاء

يقول هذا القانون : ” إن بذل الجهد في الأعمال العقلية يهزم نفسه “

العقل الباطن يعمل مع الإسترخاء ولا يعمل مع الإجبار .. هل تذكر أنك حاولتأن تتذكر شيئاً ما وبذلت جهد في ذلك لكنك لم تفلح .. وعندما استرخيت تذكرت ماكنت تبحث عنه .. لذا ثق بأنك بالإسترخاء والهدوء ستصل إلى ماتحاول الوصول إليه .





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق