يكاد يقترب عمل الطبيب في صعوبته من عمل المعلّم، وذلك في حالة واحدة فقط، وهي حين يواجه الطبيب في غرفة الطوارئ مجموعة من المرضى، يشكوا كل منهم علّة مختلفة، وفي الوقت نفسه يحتاجون جميعًا إلى عناية عاجلة .. ! * ـ إن هذا هو ما يتعامل المعلم معه كل يوم، في فصل دراسي فيه ثلاثون طالبًا، وكثيرًا ما يزيد ... تحية إكبار لأصحاب الهمم العالية، المعلمين والمعلمات، الذين يعملون بصمت، بينما يمتلئ الكون من حولهم ضجيجًا





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق