ـ مدير المدرسة الجديد والتحزب .

التربيه والتعليم

* ـ إذا كنت مدير مدرسة فأنت تشعر بهذه المعاناة .. فقبل أن ينال مدير المدرسة شرف قيادة هذا الصرح الشامخ الذي يُعتقد أن يكون منسوبوه مثالاً للأخلاق الفاضلة ـ فأنا لا أعمم ـ ولكن هذه المعاناة تبدأ من قبل أن يبدأ مدير المدرسة المنقول أو الجديد مباشرته فتبدأ الأخبار والإشاعات والتحزب من قبل منسوبي المدرسة ( شديد – نظامي ) لنكن يداً واحدة ضده .

* ـ تبدأ المشاكل من أول مباشرة ( الجدول لايناسبني – لماذا تقفل الدوام – نحن تعودنا أن لا نُغيَّب في الأيام الميته ) .. فهل هناك أيام ميتة وأيام حية ؟ .. فإنا لله وإنا إليه راجعون .
* ويستمر العناد والمكابرة .. ويبدأ نصب الشباك وعمل المكائد ؛ فمع بدأ أول يوم دراسي ينتهز هؤلاء فرصة وجود أي مشرف .. وتبدأ الاتصالات بترك الفصول وعمل إرباك في المدرسة حتى يُشعِرون المشرف الزائر بأن مدير المدرسة غير قادر على إدارتها وأنه فاشل من أول يوم دراسي .
* ـ وهنا تصل الرسالة من أحدهم إلى مدير المدرسة :
* إما أن ترضخ لمطالبنا وتسير السفينة ، وإما أن تجد ألوناً وأصنافاً من المكائد .

* ـ فما لك أيها المدير النشيط إلا :
1- أن تنصاع لمطالبهم وتسير السفينة كما يرغبون ، وتصبح تمثالاً جميلاً وديعاً لطيفاً يشغل حيزاً من الفراغ .
2- أن تسايرهم بحذر كما فعل علي رضي الله عنه مع الخوارج وتبدأ في تفكيك هذا التحزب .
3- أن تقدم اعتذار من العمل الإداري ( والذي يجد ترحيب واسع من الإدارة ) .
4- أن تصبر وتحتسب الأجر من الله سبحانه وتسأله العون وتطبق النظام على الجميع .. ولكن على سبيل صحتك وراحة بالك .
.. وهنا سوف تجابه بالشكاوي الكيدية وبكثرة المشرفين الذين يبدؤون التذمر من المدرسة .. ومن كثرة مشاكلها والتي أربكت ـ بالطبع ـ خططهم الزمانية .





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق