وسائل تحسين أداء عضو هيئة التدريس في مجال اشرافه على أب

التربيه والتعليم

* وتعتمد هذه الوسائل على مستوى المرحلة الجامعية، فإذا كانت الأبحاث التي يشرف عليها لطلبة البكالوريوس فعليه أن يقوم بما يلي :
ü أن يخصص محاضرة أو اثنتين لتعليم الطلبة أصول البحث العلمي ومراحله وطرق جمع المادة وتصنيفها وتوثيقها وتحليلها .
ü أن يجعل موضوعات الأبحاث محددة ودقيقة، بحيث لا يتعدى عدد صفحات البحث ثلاثين صفحة .
ü أن يرشد الطلبة إلى المصادر والمراجع الأساسية لأبحاثهم .
ü أن يتيح للطلبة بعض الحرية في اختيار موضوعات أبحاثهم من بين مجموعة أبحاث يعرضها عليهم .
ü أن يصحح الأبحاث ويدون ملاحظاته عليها كي يفيد الطلبة من الملاحظات ويتلافوا الوقوع في الأخطاء نفسها في الأبحاث اللاحقة .
ü أن يشجع الطلبة على القيام بأبحاث مشتركة بحيث يتولى كل طالب جزءاً من البحث، مما يشجع روح الفريق في البحث العلمي لدى الطلبة .

* ـ أما إذا كان عضو هيئة التدريس يشرف على مشاريع التخرج لطلبة البكالوريوس أو رسائل الماجستير والدكتوراه، فعليه مراعاة ما يلي :
ü التثبت من أن موضوع الدراسة لم تقم عليه دراسات سابقة .
ü التأكد من معرفة الطالب بأصول البحث العلمي وقواعده، وعدم إغفال الطالب لأي من المصادر والمراجع الأساسية اللازمة للبحث .
ü الحرص على أن يحمل البحث جديداً وأن يمثل إضافة إلى الجهود السابقة في موضوعه .
ü أن يحترم حرية رأي الطالب وحرية منهجه ويشجعه على إبراز شخصيته العلمية في البحث .

* ـ مسؤولية الجامعة أو المؤسسة التعليمية في إنجاح هذا الدور لعضو هيئة التدريس فتتمثل فيما يلي :
ü العمل على تطوير مواصفات الرسائل الجامعية، بحيث يسمح باختلاف هذه المواصفات من قسم لآخر بسبب التباين في الاختصاص .
ü ضرورة التمييز بين مستويات الرسائل الجامعية التي يناقشها الطلبة، لأن في عدم التمييز إجحافاً بالرسائل ذات المستوى المتميز وظلماً لأصحابها .
ü أن تنشر الجامعة الرسائل النوعية المتميزة .





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق