برامج بناء القدرات والتنمية المهنية في المدرسة .

التربيه والتعليم

* ـ ولعل البحث في هذا الباب يتسع اتساعا كبيرا ، ويختلف التربويون في تقدير أنسب البرامج لاختلاف البيئات والاحتياجات بيد أنا هنا نقتصر على قلادةٍ من حزمةِ البرامج المعنية ببناء القدرات والتنمية المهنية ... وتختص هذه القلادة بالمعالجة الذاتية للمؤسسة التربوية التعليمية تبرز فيها القيادة التشاركية مع المجتمع التشاركي في المدرسة ... ألا وهي المدرسة المتعلمة ...
وهي المدرسة التي يتعلم الأفراد معاً فيها باستمرار ، وتنتقل فيها طاقات التعلم من معلم إلى أخر ، وتٌبنى على اعتقاد أفرادها أنهم طلاب علم دائمون في مجتمع دائم التعلم والتطور والتغير .
* أولاً ـ الرسالة والرؤية والقيم المشتركة :
ما يميز المدرسة المتعلمة عن غيرها وجود التزام جماعي بمبادئ إرشادية تحدد بوضوح ما يعتقده أعضاء المدرسة وما يسعون إلى تحقيقه .. وهذه المبادئ لا تحدد فقط من قبل مواقع قيادية بل الأهم أن تكون متجسدة في عقول وقلوب جميع العاملين في المدرسة .
* ثانياً ـ القيادة المهنية المحترفة :
وهي قيادة قادرة على تهيئة البيئة المناسبة لتعلم أفراد المدرسة وتضمن استمرار هذا التعلم وطرق توظيفه في إحداث تعلم حقيقي لدى الطالب .
* ثالثاً ـ البحث والتعاون والتخطيط الجماعي المشترك :
تُبنى المدرسة المتعلمة على مبادئ التعاون المشترك في جميع صوره التي تشمل : التخطيط ، والتنفيذ ، والتقويم ، والعمل المنسق ، والتأمل العام .





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق