ـ استراتيجية دورة التعلم الخماسية : ( 5 E) .

التربيه والتعليم

ـ تقدم دورة التعلم العلم كطريقة بحث وتفكير وتدفع الطالب للتفكير ، وبالتالي تهتم بتنمية التفكير والمهارات العملية لدى المتعلم وتنسجم مع الكيفية التي يتعلم بها التلاميذ .. ومن خلال هذه الدورة يقوم الطلبة أنفسهم بعملية التحري والاستقصاء والتنقيب والبحث التي تؤدي إلى التعلم استنادا إلى النظرية البنائية الآنفة الذكر .
* ـ ظهرت دورة التعلم والتي تندرج تحت مظلة البنائية في تدريس العلوم كاستراتيجية تدريسية أثناء عقد الستينات بالولايات المتحدة الأمريكية وجاءت صياغتها بصورتها الأولية على يد كل من (روبرت كاربلس Robert Karplus ـ مايرون آتكن Mayron Atkin) حيث أدخلت كجزء من أحد المشروعات لتطوير مناهج العلوم .

* ـ وتعد دورة التعلم في التدريس تطبيقاً جيداً لما تضمنته نظرية بياجيه في النمو المعرفي من أفكار تربوية ، وهي :
* ـ أن التعلم عملية نشطة يقوم بها الفرد بنفسه، فهو يجرب ويبحث وينقب عن المعرفة بنفسه، ويقارن بين ما توصل إليه بنفسه وبين ما توصل إليه زملاؤه من نتائج .

* ـ في البداية تكونت دورة التعلم كطريقة تدريس من ثلاث مراحل هي :
* ـ الإستكشاف والتوصل إلى المفهوم والتطبيق، ومع تطور أهداف تدريس العلوم أدخل عليها كاربلس Karplus عام 1974 بعض التعديلات حيث ظهرت كجزء من مشورع تطوير العلوم في المرحلة الإبتدائية الذي قدمته جاممعة كاليفورنيا ، وأصبحت دورة التعلم تتكون من أربع مراحل هي مرحلة الإكتشاف ، ومرحلة التفسير ، ومرحلة التوسيع ، ومرحلة التقويم ، وطور فريق دراسة منهاج العلوم الحياتية The Biological Science Curriculum Study (BSCS) الذي كان يرأسه بايبي Bybee عام 1993، نموذجا تدريسيًا بنائيًا اطلق عليه دورة التعلم خماسية المراحل 5 E’s وهي مرحلة الانشغال Engagement ومرحلة الاستكشاف Exploration ومرحلة التفسير Explanation ومرحلة التوسيع Elaboration ومرحلة التقويم Evaluation بحيث تراعي تصورات الطلبة الخاطئة للمفاهيم .. وقد حقق هذا النموذج نجاحًا في تدريس العلوم .. ولعل سبب هذا النجاح يعود إلى أن دورة التعلم تعتبر عملية استقصائية في التعلم والتعليم .. كما تعد هذه الإستراتيجية في ميدان تدريس العلوم منهاجًا للتفكير والعمل حيث أنها تتناسب مع الكيفية التي يتعلم بها الطلبة، لهذا أصبح في السنوات الأخيرة أصبح تدريس العلوم والرياضيات وغيرها من المواد الدراسية تعتمد بشكل كبير على طرق التعلم البنائية .

* ـ مزايا استراتيجية دورة التعلم الخماسية :
* ـ وتمتاز دورة التعلم عن غيرها من الطرق في الجوانب التالية :
• تراعي القدرات العقلية للمتعلمين فلا يقدم للمتعلم من مفاهيم إلا ما يستطيع أن يتعلمها .
• تقدم العلم كطريقة بحث إذ يسير التعلم فيها من الجزء إلى الكل .. وهذا يتوافق مع طبيعة المتعلم الذي يعتمد على الطريقة الإستقرائية عند تعلم مفاهيم جديدة .. لذا فخطوات دائرة التعلم متكاملة بحيث تؤدي كل منها وظيفة تمهد للخطوة التي تليها .
• تدفع المتعلم للتفكير وذلك من خلال استخدام مفهوم فقدان الإتزان الذي يعتبر بمثابة الدافع الرئيسي نحو البحث عن المزيد من المعرفة العلمية .
• تهتم بتنمية مهارات التفكير لدى المتعلمين ومهارة العمل تتناسب مع الكيفية التي يتعلم بها الطلبة .
• توفر هذه الطريقة مجالاً ممتازاً للتخطيط والتدريس الفعال للمواد الدراسية .

* ـ مبررات استخدام دورة التعلم الخماسية :
* ـ الحالات التي يفضل فيها اختيار نموذج دورة التعلم في التعليم :
1- إذا ارتبطت أهداف التدريس بما يأتي :
أ - فهم المتعلم للمعلومات الأساسية : (مفهوم ـ مبدأ ـ قانون أساسي ـ نظرية) .
ب - تطبيق المتعلم هذه المعلومات في مواقف / سياقات تعلم جديدة .
ج - تعديل المفاهيم أو التصورات القبلية الخطأ ذات العلاقة بموضوع الدرس .
د - تنمية مهارات البحث العلمي / عمليات العلم : (الملاحظة ـ الاستنتاج ... الخ) .
هـ - تنمية أنواع التفكير (حل المشكلات ـ الإبداعي ـ الناقد ـ اتخاذ القرار ـ العلمي) .
و - تنمية الاتجاه نحو موضوع الدرس / المادة الدراسية .
ز - تنمية مهارات المناقشة والحوار أو العمل الجماعي أو عمل الفريق .
2- عدد المتعلمين في الصف مناسباً .
3- معظم المتعلمين من ذوي القدرت الأكاديمية العالية والمتوسطة .
4- إمكانية توفير مصادر التعلم والمواد والأدوات والأجهزة اللازمة لممارسة المتعلمين للأنشطة الاستكشافية والأنشطة التوسيعية .





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق