الشخير يهدم العلاقات الزوجية

الحياة الفطرية

كشفت دراسة أجرتها شركة بريطانية لصناعة وتسويق علاج طبيعي لمشكلة الشخير أن الشخير قد يهدم الحياة الزوجية والعلاقات الاخرى.
فقد أجرت شركة باشون فور لايف دراسة على 1000 من الازواج والزوجات وغيرهم من الذين يعيشون معا، تم تحديدهم عن طريق إعلانات في المجلات الخاصة بالمرأة وأخري خاصة بالصحة وتوصلت إلى أن 80 في المائة منهم يلجئون للنوم كل على حدة بسبب الشخير.
وقال 40 في المائة ممن شملهم الاستطلاع أن الشخير يؤثر سلبا على علاقاتهم ويؤدي إلى وقوع شجار بينهم.
ووصف بعض الذين اشتملت عليهم الدراسة صوت الشخير بالاستماع إلى صوت وحيد القرن أو الصوت الذي يحدثه منشار آلي وقال آخر عن الشخير إنه “جحيم”.
وفي العادة يكون الرجل هو مصدر الشخير، ففي 70 في المائة من الحالات كان الشخير ناجماً عن الرجل.
وقال ربع الذين اشتملت عليهم الدراسة أن علاقتهم الجنسية انهارت بسبب الشخير، فيما قال أكثر من نصفهم أن الشخير يؤدي إلى وقوع شجار فيما بينهم.
وقال العشر أن الشخير جعلهم يفكرون في الانفصال.
وتقول دنيس نوليس من مركز ريليت للاستشارات الزوجية “إذا وصلت تلك المشكلة إلى مرحلة يتجاهل فيها الطرف الذي يحدث الشخير توسلات الطرف الاخر للقيام بشيء لحل المشكلة، فهذا من شأنه أن يظهر الافتقار إلى مراعاة مشاعر الطرف الاخر وهذا سيبدأ غالبا في النفاذ إلى أوجه أخرى في العلاقة بينهما”.
وأضافت “كثيرا ما يكون الامر بهذه الخطورة وعندما يقع الطلاق، يلقى اللوم على الشخير”.
وأظهرت نتائج الدراسة أن الطرف الاخر ليس وحده هو الذي يتأثر بتلك المشكلة، فالطرف الذي يحدث الشخير لا ينعم هو الاخر بنوم هادئ وهذا يؤدي إلى شعور بالتعب أثناء اليوم.
واعتاد آلان ميات، منادي البلدة الذي سجل اسمه في موسوعة جينيس للارقام القياسية العالمية باعتباره صاحب أعلي صوت حيث بلغت قوة صوته 112.8 ديسيبيل، أن يصدر شخيرا ولكنه عولج الان من هذا الداء.
وقالت زوجته جاكي أن الشخير جعلها تعاني من آلام في أذنيها طيلة أعوام.
وفي محاولة لتهدئة روع الذين يعانون من الشخير، قالت شركة باشون فور لايف أن المشاهير أيضا يعانون من الشخير.
فقد قالت كورتني كوكس، نجمة حلقات فريندز التي تزوجت مؤخرا أن زوجها ديفيد أركيت يشخر بصوت رهيب بينما تردد أن روزان تجبر زوجها بن توماس على النوم في غرفة أخرى بسبب الشخير الذي يحدثه





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق